غير مصنف

I Am Legend

منظر لا يكاد يتصوره العاقل ، مدينة برمتها لم تعد تحتضن المزيد من الأنفاس لأن يعيش عليها أحد !! ياترى ماذا حصل وأين ذهب كل هؤلاء الناس …أهو موسم الهجرة الجماعي ؟ أم أنهم ماتوا جراء كارثة معينة…

الجواب ستجده في فيلم
 I Am Legend

والذي يمثل فيه الممثل وول سمث

لقد وظف المخرج
 I Am Legend قدراته على جذب المشاهد من الوهلة الأولى فجعله أسيراً لموقف وول سمث الذي ترافقه كلبته في كل حين ، فجأة تجد وول سمث محاطاً بركام بارد بين العديد من المباني والسيارات المكسرة

التي يسير حولها وليرى مشاهد الإفتراس بين قطيع من الغزلان وعائلة من الأسود.

الفيلم وصل لدرجة من الإحتراف على ما يبدو خاصة أنه أعتمد على زوايا فنية صعبة ! التصوير من الأعلى ، أخذ أكثر من لقطة من زوايا متعددة وخاصة في لحظات الإنفجارات التي تلازم الفيلم من بدايته حتى لحظاته الأخيرة.

وبين عاطفة الأبوه والأمومة تكون أبنه وول سمث رهينة الموقف ، فهي لاتكاد تصدق أنها ترى أباها الشرطي يعود ولكن الفراق حال بينهما لتتم مهاجرة عائلته لسبب معين ألا وهو السرطان الذي بدأ وبائه في الإنتشار وهو السبب لعدم وجود

أي أحد من سكان المدينة.

وول سمث … بطل الفيلم يواجه صراعاً بين دمى تحولت لأشباح بشرية تظهر في الظلام الدامس وتأكل كل ما تراه ، تخرب المدينة وتمص الدماء وتنشر بطريقتها السرطان الذي ينتشر عبر الدم حتى جاء اللقاء الأخير.

نداءات يطلقها وول سمث عبر المذياع .. يحكي أسمه .. عنوان تواجده القريب من الساحل … لينادي كل من يسكن المدينة ليرعاه بسكنه وغذاءه.

لقاء بين وول سمث والأشباح البشرية كاد يوقع حياته بالهلاك ، لكن أحد الناجيين ضمد جراحه وأعاده لمنزله ، لم تكن سوى أمرأة سمعت نداء وول سمث جاءت مع أبنها لتتفقد حال ووث سمث.

عين الله ترعاك …عبارة قالتها المرأة الناجية إلا أن وول سمث قالها أنه لاوجود لأي إله لاوجود للعظيم !!

خلاصة أردت تقديمها لكم في رؤية فنية مختصرة وأدعكم تعلقون بآرائكم على الفيلم حين مشاهدته.

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. I Am Legend
    فيلم في غاية الروعة ..ومما جعله أروع طريقة تصويره ..والإبداع الذي لازم المشاهد..في الحقيقة عشت حالة رعب مؤقتة لكنها كانت في نفس الوقت مثيرة ورائعة …

  2. الفيلم اكثر من رائع_وتميز بحرفة تكنيكية عااااااااااااااااااااااالية جدا

    ابحث عن فكرة تصلح لفيلم قصير روائي 15ق

    خالد ابوغريب معهدالعالي للسينما
    ارجو المراسلة khaledaboghareb@hotmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى