مقالات صحفية

هل نشر صور الأطفال يعتبر خطراً؟

بقلم : عمار محمد – مستشار ومدرب التسويق الرقمي

حتماً إن الآثار السلبية لنشر صور الأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي تعد خطراً لا يفهم أولياء الأمور عواقبه وفي هذا المقال نسرد أهم 5 نقاط في هذا الجانب:
❶ تخزين الصور للأبد
تحتفظ كل مواقع التواصل الاجتماعي بالصور حتى لو قمت بحذفها أو جعلها مشاركات خاصة مع جمهور محدود، فمن خلال بعض الخوارزميات يمكن استرجاع هذه المعلومات بسهولة ولذا ما تنشره عن أطفالك سيبقى على الانترنت حتى لو ضغطت زر الحذف، وقد تكون تصرفاته الغريبة بالنسبة لك وتوثيقها على الانترنت جزء يؤثر على شخصيته مستقبلاً.
➋ فهم أعدائك لأطفالك
يستطيع الكثير ممن تخدم مصالحهم ، توفر لهم معلومات سهلة عن طريقك لأهم معلومات حول أطفالك وأسماء عائلتهم ومكان مدرستهم، الأمر الذي قد يستدعي بعض الأمور التي تجعل الطفل محط أنظار لاختطافه أو اغرائه بأمور لا يحمد عقباها بسبب محتوى من أولياء الأمور.
➌ تعرض الأطفال للمضايقات
نشر صور الأطفال على التواصل الاجتماعي تجعلهم عرضة للمضايقات والتحرش اللفظي والتنمر ، لذلك تصرفك بتوثيق فعل برئ لطفلك قد يسبب له الكثير مما لا تعرفه وبسبب تسرعك في النشر.
➍ استغلال صور الأطفال
الكثير من المجرمين على الانترنت يستغلون صور الاطفال في توليد قصص عنهم وبشكل عاطفي وتساعدهم على توفير محتوى مجاني دون تكليف أو مقابل ، والبعض أصبح ينسب هذه الصور لنفسه وبالأساس هي ملك للآخرين.
➎ انتهاك خصوصية الأطفال
مشاركة صور طفلك تعتبر انتهاكا لخصوصيته حيث إن نشر الصور بدون موافقة تعد من الأمور القانونية التي يلفت النظر لها فلا يمكن لجهة أو مؤسسة أو فرد تصوير الآخرين دون موافقة منهم وقد تعتبر نشرها جريمة قانونية.
كلمة أخيرة:
لا أمان على الإنترنت

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى