مقالات صحفية

لحظة من فضلك

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

يحكى أن ثلاثة أطفال اجتمعوا خلال فسحتهم المدرسية وتبادلوا الحديث عن ماضي حياة أجدادهم الأوائل، كان الطفل أحمد يحكي عن ماضيه وما وجده من تراث لجده الأول بالعائلة حيث وجدوا لوحاً زجاجياً مغطى باللون الأسود ولم يعرفوا ما بداخله حتى الآن، بينما صديقهما ماجد أخذ يصف لصديقيه عن مخطوطات تركتها احدى بنات عائلته حيث كانت تكتب في احدى المخطوطات عن معيشتها واستغرب أن ما كتبته كان محدود العدد بالكلمات ودقيقا بالوصف مما اثار انتباهه وعائلته عن تلك الكتابات، أما صديقهما سالم فترك جانباً آخر في حديثه حيث انه بادر بسؤال صديقيه وكأنه يطلب منهما الإجابة: ” كيف كان يعيش أهله بالسابق يا ترى؟ خصوصاً أننا نعيش الآن في عام ٢١٠٣، كانت عائلاتنا تتعلق بالتقنية كثيراً وتلازم الهاتف المحمول أكثر مما تلازم شيئاً آخر، بل وصل الحال بهم إلى أن عدد الهواتف المحمولة التي يملكها الإنسان آنذاك تتفوق على عدد فرش الأسنان على مستوى العالم؟! ” انتهى سالم من حديثه بصمت خيم على وجوه الأصدقاء وهم يفكرون عن ذلك الماضي، تفرق الأصدقاء بعد سماعهم جرس انتهاء الفسحة وعادوا لصفوفهم ثم منازلهم.

وكعادة الطلبة يبحثون عن كل ما يثير انتباههم أخذ أحمد في البحث عن تلك الاثار التي وجدتها عائلته فوجد قرصاً صلبا (هارديسك) قام بتوصيله على جهاز الكمبيوتر الخاص به فوجد أسراراً تربطه بماضيه، وجد أفلاماً كانت تحمل إرثاً له حيث شاهد فيلماً قصيراً رفع على موقع سمي باليوتيوب وكان يتحدث الفيلم عن كيف يعيش الإنسان وينتقل بالطائرة والسيارة في ساعات طويلة، بينما في وقت أحمد الراهن ينتقل من قارة لقارة في غضون دقائق بسيطة، وشاهد فيلماً آخر عن مصادر الدخل لدى الإنسان بالماضي، وفي تلك الأثناء كان ماجد في منزله يقلب الصور فوجد أن معظمها كانت تُرفع على موقعي فليكر والانستقرام وتَحمل في طياتها الكثير من المناظر والمباني والمأكولات المنوعة، فاشتاق الثلاثة لرؤية ماضيهم كما عاشه من سبقهم.

تلك قصة من محض الخيال لا أعني بها شيئاً، سوى أننا نعيش اليوم ونتفاعل مع الكثير من المحتويات  حتى نوثق اللحظة التي نعيشها علينا أن نستغل كل محتوى جيد يوصلنا لترك الأثر لمن هم بعدنا  ليتعرفوا على تاريخ ثقافتنا بشتى مجالاتها، فهل تركنا للأجيال القادمة ارثاً بالمحتوى الذي نتفاعل معه يومياً؟ سؤال يحتاج لجهودكم.

لقراءة المقال بموقع صحيفة الشرق القطرية

 

 

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى