مقالات صحفية

قاعدة 90 ـ 9 ـ 1

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالاعلام الاجتماعي

عندما تتفاعل بشكل يومي من خلال أي موقع اجتماعي، قد لا تكون سمعت عن هذه “القاعدة”، ولكن حتماً سيصدمك كونها دخلت ضمن مفاهيم ثقافة الإنترنت، ومصطلحاتها المتعددة، فهي تقيس نسبة الأشخاص المتفاعلين مع المحتوى، الذي يصل لهم على الإنترنت، وتقول القاعدة هذه: إن هناك أشخاص ما زالوا منتجين للمعلومة، ويقدرون بنسبة 1% ويسمون Rule of thumb، ولذا نجد النسبة الأكبر من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، تكتفي بمشاهدة المحتوى الذي تم عرضه عليهم، والنسبة القليلة هي من تضيف تعليقاً، أو تدخل في حوار معك، ولو تعمقنا أكثر، سنجد أننا لو وضعنا موضوعاً ما فسيتفاعل معه ٩٩ شخصا عبر مشاهدته، و٩ أشخاص يقومون بوضع التعليقات، و١ هو الشخص صاحب الموضوع، أو منشئ الموضوع.

ظهور هذه القاعدة وضعها كل من Ben McConnell و Jackie Huba في عام ٢٠٠٦، وقاموا بتلخيص تصرفات المستخدمين على الإنترنت في كون ٩٠ ٪ من متصفحي مواقع التواصل الاجتماعي، هم مستهلكون للمعلومة “Lurker” لذا نجد إسهامهم فقط عبر مشاهدة المعلومة، ولا يسهمون بأي رأي أو إعجاب، بينما نرى أن نسبة 9% من المستخدمين يثرون آراءهم ويسمون “Commenter”، ولهم دور في تعديل المحتوى في حال إمكانية ذلك، ولكنهم لا يقومون بإنشاء المحتوى، وتبقى نسبة ١ ٪ من المستخدمين ممن يضيفون للمحتوى الذي نتفاعل معه، ولو اسقطنا ذلك على موقع اليوتيوب مثلاً؛ لوجدنا أن النسبة صحيحة، فمقابل كل فيديو يتم رفعه، هناك فقط نسبة بسيطة ممن تكتفي برفع وإنتاج المحتوى، بينما النسبة الأكبر هي ممن تشاهد المحتوى، وكذلك في موسوعة ويكيبيديا التي يغلب تحرير مواضيعها، من قبل المستخدمين المسجلين، بينما نسبة قليلة من تضيف محتوى من قبل غير المسجلين.

إذن ماذا يجب أن نفعله غير أننا نعدل الموضوعات التي نقرأها، نشارك بقدر الإمكان بعطاء الإعجاب والثناء، إسهام المؤثرين في عرض أفكارهم، وتوسيع إطار المشاركة من قبل الغير متفاعلين مع محتوى الإنترنت، ابتكار طرق لجذب المتابعين وقياس تفاعلهم مع المعلومة، كما نتمنى أن يكون محتوى الإنترنت الذي نضعه، سهل التفاعل معه، قانون يفرض نفسه أمامنا، لأن نكون معطائين أكثر، نقرأ ونتفاعل لا أن نكون ضمن من يقال عنهم أصنام الإعلام الإجتماعي، لا تحرك ساكناً ولا ترهبهم.

لقراءة المقال:

http://www.al-sharq.com/news/details/355822#.Va5g5xOqqko

 

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى