مقالات صحفية

غرّد بذِكرِ الله

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

لا يمكن أن نمارس حياتنا بمواقع الإعلام الاجتماعي من دون ارتباط ما نقدمه بأخلاقيات تجاه القارئ والمتابع والصديق، ولعلكم سمعتم عن فكرة التغريد الآلي بالفيس بوك وتويتر بالتحديد ومواقع اجتماعية أخرى بوجه عام، وذلك عبر مشاركة نص آيات قرآنية أو أذكار مأثورة أو غير ذلك من محتوى تنشر من دون تدخل مالك الحساب بالموقع الاجتماعي.

ولنبسط الفكرة أكثر كونها تأتي من دافع حماس الشخص بأن نشره لأمر مفيد على موقع اجتماعي يعطيه نوعا من الاهتمام ونشر الطاعات، لذا يقرر الشخص أن يدخل لموقع لنشر الأذكار المأثورة وتطلب بيانات دخوله لحسابه بالموقع الاجتماعي ومن ثم يقوم موقع الأذكار بنشر المحتوى من دون أي تدخل من المستخدم، حتى الآن الفكرة جيدة واحترمها وأقدرها، ولكن هناك مسألة أخلاقية في الموضوع لم ينتبه لها الكثيرون ألا وهي كيف نغرد بذكر الله ونحن ألزم الناس بقول هذا الذِكر؟ استغرب من الكثيرين ممن ينشرون أذكاراً وفي حساباتهم ما لا يليق المقام لذِكرهِ، فبعد ما ينشر ذِكر الله يَجُن جنون متابعيه من التناقض العجيب، كيف يطبق أولئك مفهوم ساعة وساعة بتغريداتهم؟ تغريدة طربية وتغريدة يذكر فيها اسم الله سبحانه وتعالى، أليس ذلك ما يدعو للاستغراب؟

موقع آخر يقوم بنشر آيات قرآنية عدد حروفها ضمن ١٤٠ حرفا، أي أن الآيات التي تتجاوز ذلك لا تنشر إلا عبر الفيس بوك نظراً لعدم محدودية الحروف، أما دون ذلك من الآيات فتنشر بتويتر، والفكرة حتى الآن رائعة بعرض النص القرآني وتذكير الناس إلا أن هناك الكثيرين لا يعرفون أن للقرآن حكماً لم يطبقوه ألا وهو شرط الطهارة في قراءة القرآن الكريم حتى لو كانت آيات عابرة تتناقلها الحسابات، وتناقض آخر أن البعض ينقل آية ولا يفهم معناها، أو يتناقض بما يقدمه من محتوى مع محتوى الآية، وحتى ندرك ذلك علينا التنبه مما ينشر، بألا يمل القارئ من محتوى بالأساس هو تشريع للحياة، فلا تجعلوا الناس تنفر من الدين دون علمكم.

علينا الانتباه أن لكل ما ننشره جانباً أخلاقياً نراعي فيه أنفسنا والآخرين، والأحلى أن نغرد بذكر الله أو أي محتوى نتناقله مما نختاره ونطبقه بحياتنا لا نَقَلَ ذلك آلياً دون إدراك، وحتى لا نكون من أٌمة يقولون ما لا يفعلون في كل محتوى ننقله للآخرين.

لقراءة المقال  بموقع صحيفة الشرق القطرية

 

 

 

 

 

 

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى