مقالات صحفية

على نفسها جنت…!

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

نشرت بصحيفة الشرق القطرية بتاريخ ٦ نوفمبر ٢٠١٢

ammar_mohammed

لا شك في أن من يتعامل مع الإعلام الجديد سيدرك أهمية الوعي بتقنية المواقع التي يستخدمها، انتشار موقع الفيس بوك وتويتر واليوتيوب وغيرها من مواقع الإعلام الجديد التي تقدر بأكثر من 1600 موقع اجتماعي جعلت المستخدمين يتفاعلون مع محيطهم ومن مشرق الأرض ومغربها، وأصبح خلق المحتوى من جهة المستخدم عاملاً أساسياً لإضفاء أهمية للمحتوى المقدم، رغم التشكيك من صحة الكثير من المحتويات لعدم استنادها إلى مصدر.

الفقرة السابقة كانت شكلاً يعيشه عالمنا العربي من تطور المستخدمين وتفاعلهم مع الإعلام الجديد في وقت كان هناك من يشكك في قدراته أو من لم يثق في كل المحتوى المقدم واعتبر حداثة هذه المواقع انهياراً للإعلام القديم.

الإشكالية الجديدة التي تواجه الإعلام الجديد هي عدم فهم المؤسسات للجمهور في تواصلها المباشر معه فنضطر لإيجاد بدائل وحلول لها، البعض يمر بدورات تدريبية وقليل ما هم ، والآخر يتهور بفتح حساب لاسم المؤسسة بناء على خبرات الموظفين البسيطة أو الشخصية مع أصدقائهم، وهنا تكمن المشكلة، إذ أن التواصل بمواقع الإعلام الجديد بين المؤسسات والجمهور مختلف تماماً عن التواصل الشخصي، فالكلمة والرد يحسبان رداً رسمياً يحسب على المؤسسة، وكذلك سلامة الروابط والأسلوب ودقة الروابط وفهم توقيت الرسائل المقدمة وملاءمتها للجمهور.

وإذا ما سلطنا الضوء قليلاً على المؤسسات الحكومية والخاصة في مجتمعنا، سنجد أن القدرات تتفاوت بين مؤسسة وأخرى، ففي وقت تدشن فيه مؤسسة حساباتها وتحاول التفاعل مع الجمهور، نرى مؤسسات أخرى قد جمعت جمهورها وحسنت من صورتها الذهنية للعاملين بها وللجمهور في آن واحد.

نحن في مرحلة تحدٍ بين الجمهور الذي يدرك المواقع وتقنياتها وبين مؤسسات ما زالت تخطو خطواتها الأولى بالإعلام الجديد، وبين أخرى نالت ما نالت من جوائز استحقتها لفهمها للجمهور واحتياجاته وتلبيتها، وكلنا أمل في أن تحقق المؤسسات تفعيل الإعلام الجديد بفهم أدواته قبل أن تقول على نفسها جنت……!.

لقراءة المقال بموقع صحيفة الشرق القطرية

 

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. أشكرك جدا على هذه المقاله فإنها بالفعل تعبر عن واقع ملموس أصبحت فيه مواقع التواصل الإجتماعى مسيطره بشكل كبير فأصبحت هيا الإعلام الجديد أو الإعلام البديل الذى يسمع فيه رأى الجمهور وتفاعلاته مع الأحداث والمجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى