غير مصنف

الجزيرة توك وحوار ما وراء الشمس

 

أعدها : عمرو مجدي وحاورها : عمار محمد خالد – الجزيرة توك ـ الدوحة

قد لا ترغب في الحديث.. ربما تتعثر في الإجابة.. أسئلة راودتني وأنا أصعد درجات سلم الطابق الثاني بقناة الجزيرة في طريقي للقائها.. عرفتها بنفسي.. رحبت مبتسمة، رغم مشاغلها الكثيرة التي ازدادت بعد قضية الحكم عليها في محاكم مصر ..كان حواراً وراء الشمس … وكانت هويدا طه

 
الجزيرة توك : نرحب بك في الجزيرة توك واحببنا أن نتعرف على شعورك بعد عرض فيلم ما وراء الشمس ؟ وما شعورك بعد إصدار حكم المحكمة ؟

هويدا طه :بعد عرض البرنامج كنت أتابع التأثير في مصر، لكن كان له تأثير كذلك في العالم العربي، ففي مصر استقبلته الناس بشكل جيد، وهذا ما أدى للتعبير مباشرة عن قضية يمكن ان أسميها خبز المواطن المصري اليومي وهو يتحدث عن معاناة يومية لهم، فلما جاء الفيلم وأحسوا بمصداقيته وتناوله للقضية استجابوا له كثيراً بشكل كبير سواء عن طريق وسائل الإعلام أو المحادثات الشخصية بيني وبين الناس حيث عرفت شغفهم في رؤية الفيلم ، أما عن الجدل الذي أثاره الفيلم وبالتالي أدى الهدف المحقق منه أنه نشر القضية على الملأ والرأي العام.

أما شعوري بعد الحكم فهذه قضية ثانية ففي مصر هناك ثقافة عامة تفرضها على الناس،
وهي ضرورة عدم التعليق على حكم قضائي، فأنا لن أعلق على الحكم القضائي بحد ذاته، ولكن على الأقل سأقول أن هناك جزءاً من القضاء ليست أحكامه قانونية ولكنها أحكام  سياسية، والحكم طابعه انتقامي ، لأنه بعد خروج الفيلم اتضح أن ما أخذ عليّ عندما

أخذت مني الأشرطة في المطار كانوا يقولون أنها تفبرك مشاهد التعذيب، ولكن حينما خرج الفيلم أوضحت ذلك من خلال الكتابة أن هذه المشاهد تمثيلية
وأنها فقط لتوضيح رؤية الشاهد ومع ذلك استمرت التهمة في الحكم بعدما خرج الفيلم.

الجزيرة توك : اختلفت وسائل الإعلام في تحديد الحكم عليك، فمثلاً جريدة الأهرام المصرية  ذكرت أنها 6 شهور وكفالة 10 آلاف جنيه،بينما ذكر موقع الجزيرة نت أن هناك غرامة قدرت بـ20 ألف جنيه أيضاً .. فماهو الحكم بالضبط؟

 هويدا طه: هناك حكمين ناتجين عن تهمتين: الأولى هي الإساءة لسمعة مصر والثانية : الإضرار بالأمن القومي بالبلاد ، فالحكم كان بسجني ستة أشهر مع كفالة 10 آلاف جنيه لإيقاف السجن مؤقتاً حتي يتم الإنتهاء من الإستئناف والجزء الآخر 20 ألف جنيه غرامة على المشاهد التمثيلية التي استخدمتها في الفيلم فالحكم 10 آلاف جنية ككفالة مع 20 ألف جنية غرامة والسجن لمدة ستة أشهر.

الجزيرة توك : تم توجيه نقد إليك لأنك لم تستضيفي من يعبّر رسمياً عن جهاز الشرطة والداخلية، وإنما كانوا ضباط متقاعدين، ما هو ردك؟

هويدا طه: طبعاً لأنني في البداية لو تتبعت القضية من البداية فقد سألت الأجهزة الأمنية أنني أنوي عمل فيلم عن معاملة الشرطة للمواطنين ، وذلك لأن هناك منظمات حقوقية قالت أن الشرطة تتعمد الإساءة للمواطنين ونحن نريد الرد من مسؤول أمني، فظلت المداولات بيني وبينهم لمدة شهور، خاصة أنني حينما سألت عن المسؤول الأمني فيتم الرد عليّ بالتأجيل وانتهت مدة إقامتي في مصر وأخبرتهم عن عدم توفيرهم المسؤول الأمني فما العمل؟ وفي الأخير اضطررت إلى اللجوء لأناس معروفين مدافعين عن الموقف الحكومي وهم من جهاز الشرطة كذلك، لذلك لجأت إلى مقابلات عدة أشخاص
أحدهم يعمل
في جهاز أمن الدولة والآخر من جهاز الشرطة والأخير ضابط
.

الجزيرة توك: ذكرت في مقالك المنشور بصحيفة القدس العربي أن إعدادك للفيلم مرّ بمرحلتين، مرحلة تعاون مع الداخلية ثم مرحلة المواجهة أو عدم التعاون، لماذا حدث هذا التغير برأيك؟

هويدا طه:حينما ذهبت للحديث معهم في فترة الصيف وأخبرتهم بالموافقة والدليل على
موافقتهم أنهم سمحوا لي بتصوير دورة تدريبية في حقوق الإنسان للضباط وهذه خرجت في الفيلم، وبالتالي لايمكنني الدخول في أكاديمية الشرطة مع تدريب الضباط ومعي طاقم التصوير وفنيين وإجراء لقاءات مع الموجودين في هذه الدورة وأدخل لجنة الامتحان وكل ذلك يحدث دون علمهم !! .. وهذا دليل على موافقتهم .

أما عند انتهائي من تصوير الفيلم فأخبرتهم عن الشخص المسؤول للرد على شكاوي المواطنين فأخبروني بانشغالهم في هذه الفترة وحينما ترجعي إلى مصر مرة أخرى بإمكاننا إجراء هذا الحوار، وحينما خرجت من مصر في الصيف خرجت بشرائطي التي صورتها ولم يجري لي أي تساؤل حول ذلك لأنه كان بالاتفاق معهم ولكن حينما رجعت في الشتاء اتصلت بهم فاستمر مسلسل التأجيل لإجراء الحوار، حينها اضطررت للجوء إلى ضباط متقاعدين من الشرطة حتى يدلوا بالرأي الآخر في هذه اللحظة ولدي تفسيري الشخصي أنه انتشر الكليب لعماد الكبير وجاء بأثر رهيب في المجتمع المصري والحكومة
لاتوجد لديها طريقة للدفاع عن نفسها لأنه دليل واضح عما يجري في مصر فجعلوني أكمل مشواري لكي تلبسني قضية الفبركة وكأنه فخ ولذلك جرت
المواجهة ففي البداية كانت موافقة ولكن في النهاية أرادوا استغلالي وهذا ما جرى بالتحديد.

:قبل أن يتم مصادرة الأشرطة منك في مطارالقاهرة، كانت هناك أحداث كثيرة تحدثت عنها مثل المراقبة اللصيقة لمنزلك والمخبرين الذين يتعقبونك، والمضايقات التي تعرض لها زوجك وأخواتك، ألم يكن هذا متوقعاً؟

هويدا طه: لم يكن ذلك متوقعاً لأنني لم أعمل في السر، فلم أكن متوقعة أن يعملوا كذلك، ولكن حينما بدأت المضايقات قمت بالاتصال بالمنسق وهو عقيد في الشرطة، واستفسرت عن سر تلك المضايقات، وأخبرني بأنه سيتأكد من ذلك، وسيعاود الإتصال بي ولكنه لم يردعلي بعدها .
هذه المضايقات أوحت لي بنسخ الأشرطة كلها واحتفظت بنسخة منها لأنني بدأت أتوجس
منهم
، وبالفعل حينما أخذوهم مني بالمطار كانت لدي نسخة ثانية لذلك الفيلم تم عرضه .

وسرعان ما انتهت هويدا من الإجابة حتى ابتسمت .

الجزيرة توك

الجزيرة توك:قالت بعض المصادر أنه بعد إخلاء سبيلك بكفالة لم يكن مسموحاً لك بالسفر، لكنكاستطعت السفر بطريقة ما عبر مطار الإسكندرية . . ماردك؟

أجابت هويدا طه مبتسمة:
لأنني لو كنت ممنوعة من السفر فسيكون هناك تعميم بمنعي على جميع منافذ مصر فبالتالي حينما ذهبت لمطار مصر بالأسكندرية وخرجت بكفالة كنت متوقعة أن يمنعوني من السفر، فعملت إجراءاتي وقلت لو كنت ممنوعة من السفر فأضطر للرجوع، ولكن لم يصدر قرار بمنعي وبالتالي استمرت الاجراءات وخرجت من مصر بسلام .

 

الجزيرة توك:ما هي أبرز التعليقات التي تلقيتها بعد عرض البرنامج من الناس وكذلك من المهتمين في مجال الأفلام الوثائقية؟

هويدا طه: بالنسبة للناس.. لم يهتموا بالجانب الفني وإنما بالبحث عن قضيتهم وتأثرت كثيراً من التعليقات بالقضية سواء بتعليقات المصريين انفسهم أو حتى العرب لأن هناك عرب لم يعرفوا حدوث مثل هذه الأمور في مصر واذكر حينها أنه جاءتني رسالة من مواطنة سورية تقول فيها : استحلفك بالله أن تأتي فأنتي عملتي حلقتين عن مصر وبامكانك تقديم عشرات الحلقات عندنا وجاءت لي رسالة من تونس بنفس المعنى وبالنسبة عن المصريين فكان عندهم شعور بعدم الإحساس بهم خاصة ممن يتعرضون لقسوة الشرطة فكان عندهم شعور حينما شاهدوا الفيلم أن هناك فعلاً من يحس بهم ولكن في المقابل كان هناك مصريين من البسطاء يقولون أن هذه أمرأة وخلفها الجزيرة وصحفية وحصل معها هذا فماذا عنا نحن البسطاء ما الممكن حدوثه معنا؟ ولكن وبصفة عامة في المحصلة النهائية اثير الموضوع واصبح مثاراً للنقاش وهذه وظيفة الصحافة فلم تكن وظيفتي أنني اعالج جهاز الشرطة ولكن علاج الواقع.

الجزيرة توك:أستاذة هويدا، ماهي أبرز المواقف التي علقت في ذهنك أثناء عرض البرنامج؟

هويدا طه: أثناء فترة العرض كنت في المحطة وكان الفيلم يعرض، ولم يتردد الناس بالاتصال بي فور انتهاء البرنامج فكنت امسك موبايلي وهاتف المكتب الواحدة تلو الأخرى وهذا اعتبره نجاحاً وإنجازاً، ولكن الدافع الذي جعلني أعمل هذا الفيلم بالتحديد دون الذهاب لموضوعات أخرى لأنه جانب اخلاقي وانا مؤمنة بعمق الصحافة بالتطرق للمسكوت عنه ونتحمل تبعاتها.

الجزيرة توك: ماذا ستفعلين بصدد الحكم الصادر ضدك؟ هل ستبقين خارج مصر؟ أم ستعودين لاستنئناف الحكم؟

هويدا طه: يمكنني أن اذكر ذلك كسبق صحفي للجزيرة توك ، حيث انني في البداية فكرت انني أعمل جلسة الاستئناف ولكن حينما درست الموضوع باحتمالاته فمن المحتمل أن يتم التعامل معي بما يقوله القانون ويتم التعامل معي بشكل انتقامي ولذلك قررت أنني لا أذهب لمصر ولكن هذا له عاقبة وهو ثبوت الحكم مما يعني أنني في السنوات الخمس القادمة لو نزلت مصر سيتم أخذي من المطار للسجن فوراً ولكن قررت أن أجلس وأواصل مشوار الحديث عن القضايا المسكوت عنها في المجتمعات العربية عموماً وليس على مستوى مصر.

سرعان ما مر الوقت بنا… قلت للأستاذة هويدا نحن الآن في السؤال السابع عشر ولتكن لحظة الختام.

الجزيرة توك: في نهاية حوارنا ما الرسالة التي توجهينها للصحفيين والإعلاميين والشباب في الجزيرة توك؟

هويدا طه: أقول لهم أن الصحافة فيها جانبين مهمين جداً وهو الجانب الرسالي أو الأخلاقي وهو الاهتمام بقضايا المجتمع الحقيقية وثانياً المهنية في الصحافة والحرص على الموضوعية لا الحياد لأنني اعتقد ان الحياد أكذوبة ولكن تكون موضوعياً بتناول الموضوع بكافة زواياه المتاحة، فأنا اتبعت الموضوعية وذلك طبقاً لسياسة قناة الجزيرة وكذلك أنني حريصة على عرض الموضوع بكافة زواياه … أقول للصحفيين لاتخافوا واجعلوا أهدافكم أنكم تعرضون وتثيرون المسكوت عنه في مجتمعاتكم.

 

الجزيرة توك: حتى لو كان عرض الصحفي للمسكوت عنه تهديداً لحياته؟

هويدا طه: لو تطرق للمسكوت عنه وخاصة فيما يتعلق بالسلطة والنفوذ فسيكون معرض بطبيعة الحال لأي أمر مشابه، لكن لو أراد الصحفي غير ذلك فلا يلتزم بالصحافة ولكنه سيطبل لواقع مجتمعه فله الخيار في المواجهة، وخاصة الشباب فهو مندفع في
كشف القضايا وهذا أمر جميل واعتقد ان منطقتنا الحالية محتاجة فعلاً للحظة أندفاع خاصةمن الصحفيين.

لم يفتني قبل الختام أن أطلب منها إهداء من قلمها الجريء للشباب العربي
فأمسكت الورقة وكتبت

 

لمشاهدة فيلم ما وراء الشمس للمخرجة هويدا طه:

الجزء الأول

الجزء الثاني

الجزء الثالث

الجزء الرابع

الجزء الخامس

 

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. مقابلة جميلة ورائعة

    نتمنى لهويدا مزيداً من أفلام

    ما وراء الشمس حتى نشوف

    حقيقتها فين في مصر ؟

    ومتشكرين على المقابلة الجميلة …>>>>>

  2. سمعت كثيراً عن هذة القضية وتمنيت لو اتيحت لي الفرصة لمشاهدة الفلم ومعرفة ذلك الصحفي الجريء الذي غزء سجن عربي باعتبار أن السجون في بلادنا العربية توازي اعتى المعتقلات في غيرها من الدول اتمنى للصحافية هويدا السلامة والعافية متمنياً لها مزيداً من التقدم والازدهار شاكراً لموقع الجزيرة توك خدماتة الرائعة التي يقدمها متنياً لو عرفتة منذ زمن

  3. ارجوا من الاخ الكريم ان كانت له حضوة مع مشرفي الجزيرة توك ان يسالهم لماذا اوقف العضو شلالي ثم CHELLALI رغم انني لم اتفوه بكلمة غير لائة او لانني ربما احمل فكرا لا يحلوا لاحد ارجوا منك سيدي مساعدتي والاستفسار عن السبب فقد اتصلت بالمشرفين مرارا وتكرارا دون جدوى

    اعتذر من سيادتكم لاني لم اجد اين اشتكي

  4. السلام عليكم
    أحاول مراراً الدخول إلى موقع الجزيرة توك دون فائدة و كذلك إلى مواقع أخرى و خاصة الإسلامية منها .
    أعيش في قلب العالم الغربي الديمقراطي و لكن تمّ حصار نشاطي عبر الانترنت لاجل المعلومات التي أقدمها و أكتبها .
    ………………..

    المسلمون كانوا دوماً في وجه مدفع الحرب الشعواء على عقيدتهم و حياتهم و وجودهم منذ قرون و حتى اليوم و تجلّت الحرب الحاقدة المستعرة ضدّ الإسلام والمسلمين والتي تقودها جبهة الشر العالمية بتدبير اليهود الكفرة بالكتب السماوية و الأنبياء في عصرنا هذا
    ولابد لنا أن نولي اهتمامنا بمعرفة أولئك اليهود الذين تسلّلوا بين أظهرنا و تقنّعوا بالاسلام نفاقاً ليخدعوا أبناء جلدتنا و ديننا و يضلوا شرائح من شعوبنا بأكاذيبهم ،
    الماسونية الدولية التي أسسها و يقودها اليهود هي التي أخذت على عاتقها محاربة الدين الداعي لتوحيد الله تعالى و هذا ليس جديداً و إنما قديم منذ بعثة النبيّ عيسى عليه السلام و من ثم بعثة سيدنا و سيد الخلق محمد بن عبد الله عليه و على إخوانه الرسل و الانبياء صلوات الله و سلامه .
    أتمنى من القراء الكرام الاهتمام بهذا البيان المنشور أدناه عن أحد اساطين اليهودية و الماسونية في العالم و الذي يدّعي الاسلام و يضلّ و يخدع شعوباً مسلمة طيبة و التي ضُلِلت و غابت عنها الحقيقة .
    هذا البيان أدناه المنقول عن مصدر موثوق يتحدث عن حاخام يهودي يدّعي الإسلام .
    الحاخام اليهودي كريم آغا خان الأستاذ الأعظم للماسونية :

    الأمير كريم آغا خان و كما يُعرّف هو زعيم طائفة المسلمين الإسماعيليين

    كريم آغا خان الشخصية المعروفة دولياً و هو الملقّب بالآغا خان الرابع
    شخصيةٌ لها اعتبارها الأخلاقي ووزنها المادي و السياسي على صعيد العالم ككلّ
    و لعلّ الكثيرين سمعوا بجائزة الآغا خان للعمارة
    له أيادي بيضاء ـ كما يظهر في الإعلام ـ في التدخّل أحياناً لحلّ بعض النزاعات الدولية لما له من ثقلٍ معتبر و كلمة مسموعة كونه شخصية دولية ذات وزن عالمي.
    أهمّ من هذا كلّه فهو زعيم أكبر طائفة للمسلمين الإسماعيليين في العالم و أقول أكبر طائفة كون هناك جماعات مسلمة اسماعيلية أخرى و هي كبيرة أيضاً و معروفة و لاتعترف بالآغا خان إماماً لها .
    ظهر الآغا خان الأول في الهند و الذي توفي عام 1881 ثمّ بدأت الدعوة له على أنه إمام الإسماعيلية الذي ظهر حينها و من ثم ابنه آغا خان الثاني الذي خلف والده و المتوفي عام 1885
    و بعده كان الآغا خان الثالث سلطان آغا خان و الذي تولّى زعامة عصبة الأمم في فترة سابقة من القرن التاسع عشر و توفي عام 1957 و قد كانت وصيته أن يكون حفيده كريم هو إمام الطائفة الإسماعيلية من بعده و ليس ابنه الأمير علي خان الذي توفي في حادث سيارة .

    المدافعين عنه يدّعون أنه هو إمام الزمان ـ إمام المسلمين
    كيف يكون كريم آغاخان إماماً للمسلمين و هو حليف رئيسي لـ ( إسرائيل ) و معروف أنّ الحاخام اليهودي كريم آغا خان هو أغنى شخص في العالم و الموساد الإسرائيلي يرتبط به بعلاقات وثيقة جداً فكيف يعتبر كريم آغا خان جهلاً و ضلالاً إماماً للمسلمين و يتمّ الترويج له على أنه هو المهدي المنتظر الذي سيظهر للعالم ؟
    كيف يتفق أن يكون كريم آغا خان زعيماً أعلى للماسونيّة و في نفس الوقت زعيماً لطائفة إسلاميّة ؟
    و كيف يكون كريم آغا خان مسلماً و هو من أكبر الدّاعمين للكيان الصهيوني المجرم الذي ارتكب و نفّذ جريمة هولوكوست بحقّ الشعب العربي و المسلم ؟
    كيف يتفق أن يكون إماماً للمسلمين المؤمنين الموعودين بجنة عرضها السموات و الأرض
    و زوجته و شيمعون بيريز معاً في صورة تذكارية .. صورة تذكارية علناً مع أحد مجرمي التاريخ .. مجرمٌ يهودي صهيوني سفك دماء إخوانكم العرب المسلمين في فلسطين
    و كما ورد في أحد المواقع الالكترونية بأنّ كريم آغا خان يظهرفي إحدى الصور ممسكاً بيد شمعون بيريز بينما يستحي بعض القادة العرب أمام شعوبهم أن يضعوا أيديهم بأيدي الصهاينة الإسرائيليين و كريم آغا خان زعيم طائفة إسلامية كما يقال .
    كريم آغاخان هذا الزعيم الماسوني و الذي يحرص كل ديكتاتور ماسوني أن يلتقي به و يؤكّد له جدارته الماسونية
    ثمّ لماذا كل من كان من طائفة كريم آغا خان ثم خرج عنه و كفر به يصبح مهدداً و ملاحقاً من قبل الموساد الإسرائيلي ؟
    ماعلاقة كريم آغا خان بالموساد إن كان كما يدعي زعيماً لطائفة إسلامية
    و لماذا الأجهزة اليهودية تحارب كل من كفر بكريم آغا خان ؟
    ما علاقته باليهودية والصهيونية ؟؟؟؟
    و ما هو موقعه من الماسونية الكونية ؟؟؟
    و ما هو ارتباطه بـ ( إسرائيل ) ؟؟؟
    و من يكون كريم آغا خان بالنسبة لـ ( إسرائيل )؟؟؟
    و مختصر الحديث فـ كريم آغا خان لا علاقة له بالإسلام إلا علاقة العداء و المحاربة و اقرؤوا الماسونية و ما هي الماسونية .
    و كريم آغا خان حاخام يهودي معروفٌ و أحد أكبر الدّاعمين لـ ( إسرائيل ) بالأموال و لذلك فهذا الحاخام اليهودي آغا خان مشاركٌ فعليٌّ في كل نقطة دم أريقت من دماء شعبنا البريء الذي أريقت دماؤه و ما تزال تراق . و مسئول عن كل نقطة دم مظلوم سفكت على أيدي السفّاحين الصهاينة .
    هل يكون زعيماً مسلماً و له نفوذ واسع و لم نرى منه و فيه إلا حليفاً و صديقاً للمجرمين ماسونيين و صهيونيين ؟
    و أغلب المروّجين لعبادته و موالاته هم من الماسونيين الملاحدة الذين يخدعون الشعوب البسيطة و يلعبوا بعقولها و عواطفها .
    لمن يطّلع و يهتم يعرف أن الحاخام اليهودي آغا خان له اسم آخر فرنسي يُعَرّف به إعلامياً أحياناً و بكونه رئيس نادي في فرنسا .
    و الحقيقة أن ذلك ليس إلّا للتغطية على نشاطه الفعلي و دوره الحقيقي و مكانته الماسونية الدولية .
    في أحد أعداد مجلة الحوداث اللبنانية لعام 2007 هناك صورة فوتوغرافية لزيارة أحد الزعماء العرب بلباسه ( السّبور غير المعتاد ) و لقائه بالآغا خان و في شرح خبر اللقاء تمّ الإعلان عن اسم فرنسي للآغا المذكور و بكونه رئيس نادي في فرنسا .
    و ما كان يجري و ما يزال جارياً أنّ السّموم اليهودية المتنوعة التي هي السلاح الأساسي لخدمة الماسونية و الصهيونية هي نفسها التي تستخدم لخدمة الآغا خان كزعيم لطائفة فضلاً عن الأساليب الأمنية المتنوعة الساعية لتكريسه و هو الحاخام اليهودي بصورة الإمام الزعيم لطائفة إسلامية .
    لذلك لا عجب أن الكثيرين ممن خرجوا و كفروا بهذا الآغا خان اليهودي ممّن نعرفهم قد استهدفتهم تلك السّموم نفسها المستخدمة أمنياً بشكل خاص لخدمة الموساد الإسرائيلي و مصالحه و بشكل عام لخدمة أهداف الصهيونية و الماسونية اليهودية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق