مقالات صحفية

الاستثمار بالإعلام الاجتماعي

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammed

أبهرني إعلان لمحاضرة تفاعلية أجرتها خبيرة الإعلام الاجتماعي الكندية ماري سميث على الإنترنت، جاء الموعد وفوجئت بالعدد المهول من المشاركين الموجودين لمشاهدة المحاضرة على الهواء مباشرة من مكان وجودها في سان ديغو، استغلت ماري كراج منزلها لتحوله لأستوديو تقدم من خلاله منهجاً علمياً متكاملاً وأخذت تستعرض العديد من نماذج ودراسات متخصصة بمجال الفيس بوك وطرق جذب العملاء بالمحتوى والشكل، الفكرة هنا تكمن في استغلال كراج سيارة لمخاطبة الآلاف، وبعدها قامت ببيع منتجها وكسب كل الحضور خصما خاصا على المنتجات، اصرف بجهد قليل، تربح بجهد مضاعف، تجربة أخرى لشركة يوتيرن وشركة سي ثري فيلم، اللتين تقدمان برامج شبابية منوعة بالفيديو منها التعليمية والكوميدية لتنقد الواقع بمجتمعنا العربي وجاءت رعاية هذه النوعية من البرامج من أكبر العلامات التجارية على مستوى العالم، عدد مشاهدات البرامج تجاوز ٥٠ مليونا وشهرياً وهناك ٤ ملايين ونصف المليون مشاهد فقط على اليوتيوب لمتابعة هذه النوعية من البرامج، لذلك سعت العلامات التجارية لإظهار شعاراتها أو إعلاناتها لهذه الفئة من المهتمين من الشباب.

إن كل ما يمر بنا من أرقام ومؤشرات بصفحات الإعلام الاجتماعي يعتبر جزءًا من الاستثمار وله عائدات تقاس بما يسمى social media ROI وتقاس عبر جمع عدد المتابعين في كل موقع اجتماعي على حدة ويخصم منه التكاليف والمصروفات كافة وتقسم على التكلفة الإجمالية ثم تضرب في ١٠٠ لتعطي متوسط الاستثمار تجاه هذا الموقع الاجتماعي والمعادلات تطول في هذا المجال، ومن أبرز الأفكار التي جرت خلال بداية سبتمبر من هذا العام دفع أحد مستخدمي تويتر لمبلغ أربعة آلاف دولار لوضع إعلاناته في تويتر ضد شركة الطيران البريطانية بسبب تجاهلها لردوده على تويتر، حيث كانت عائدات هذا المبلغ مشاهدات تجاوزت ٧٦ ألف قارئ لتغريداته و١٤ ألف تفاعل في فترة يومين فقط وهذه أرقام حتى ندرك اهمية عائدات الاستثمار وقياس كل ما نفعله على مواقع التواصل الاجتماعي.

حتى ندرك الفترة المقبلة علينا أن نفهم الدراسات الناجحة لدى المؤسسات والاهتمام بمفهوم المسؤولية الاجتماعية من عرض محتوى يلبي حاجات المجتمع وأن نفهم كيف نحقق عوائد على مصروفات الإعلانات، في وقت يعتقد الكثيرون أن الإعلام الاجتماعي مجاني بل العكس صحيح تدفع الكثير من الأموال للإعلانات وهناك علم يدرس لفهم إستراتيجيات الاستثمار فهلا أدركنا ذلك وفتحنا عقولنا كما فتحت ماري كراجها؟

 لقراءة المقال  بموقع صحيفة الشرق القطرية

article47

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى