مقالات صحفية

الإرهاب في العصر الرقمي

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ما زلت أذكر اللحظات الأولى لظهور مواقع رفع المحتوى قبل عام ٢٠٠٠، كيف أنها سهلت تناول المحتوى الرقمي بسهولة خصوصاً لتنظيم القاعدة، كان اليوتيوب غير متواجد في الساحة حينها وكانت لحظات الانتظار تطول للصحفيين في تنزيل تلك الروابط والبحث عن بدائل للكشف عن تفاصيل جديدة تكشفها القاعدة، تلك الفترة أعطت سهولة في كيفية التعامل مع الإنترنت وإعادة تشكيل الحرب على الإرهاب عن طريق استخدام التقنية بشتى وسائلها بل أصبحت تجند وتدرب أعضاء جددا وهمها الأول والأخير نشر الأفكار والدعاية وجمع الأموال والتنقيب عن المعلومات وكذلك إعطاء التعليمات في خطوات مدروسة قد تسبق الكثير من الحكومات، استخدام جنود جدد وأسلحة جديدة وتكتيكات جديدة في معركة مفتوحة لم تغلق أبواب أطروحاتها، وفي استطلاع سريع يتواجد على الإنترنت أكثر من ٩٨٠٠ موقع مصنفة على أنها لجماعات تدعم الإرهاب انتقلت من العمل الميداني إلى الفضاء الإلكتروني.

ولعلنا نسأل ما هو الدافع لشن هذه الحملات المتتالية؟ ونذكر كيف استهدف الجيش السوري الإلكتروني حساب وكالة أسوشيتد برس وأرسل من خلاله عدة تغريدات كان من بينها إصابة الرئيس الأمريكي باراك أوباما وانفجاران بالبيت الأبيض وأدى ذلك لانخفاض بورصة نيويورك وأحدث الكثير من الخسائر الاقتصادية بالرغم من أنها تغريدة كاذبة، كذلك جماعة بوكو حرام والتي تستخدم العنف وتواجه انتقادات واسعة على مستوى المجتمع الغربي والدولي بشكل عام على ما تفعله من تصرفات لجماعة إسلامية مسلحة تدعي العمل بتطبيق الشريعة وتؤمن بأن التعليم الغربي حرام، ولذا تسعى أمريكا لتوظيف كل حملاتها لفهم وتحليل هذه البيانات وتأمين فرق العمل وتجنيدها خلال الحملات السياسية، لأنها تؤمن بأن ممارسة هذا الجانب يعطيها القوة والتحكم والاستمرار ببرنامجها لمكافحة الإرهاب.

علينا أن ندرك ونستفيد من الماضي وأن نبدأ في محاولة التنبؤ للاتجاهات الناشئة على الإنترنت، كيف تشكل تلك الجماعات هويتها؟ وكيف يمكنها أن تؤثر كثيراً على تشكيل التاريخ؟، إن كتابة جزء من الأحداث وبشكل تفاعلي وآني وبكل طرق المحتوى يعطينا دلالة على أن التاريخ يكتب ويصور ويوثق وليس كما كان بالسابق يخط بالكتب فقط، بل إن مستودعات المعلومات الآن تحفظ ما ينتجه هذا الجيل وتدرسه وتؤمن ذلك للمستقبل حتى تستفيد من دراسة كل مرحلة على حدة، الإرهاب نذكرها كلمة رنانة في بعض وسائل الإعلام حينما بدأت حملة الإرهاب لا دين له، إنها معركة تدار نصفها إعلامياً وإلكترونياً ولعلهم يدركون أن كل لقطة تنشر هي بأهمية صاروخ يطلق على عدوهم.

 لقراءة المقال  بموقع صحيفة الشرق القطرية

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى