مقالات صحفية

احذر من مصيدة التشتت الرقمي

ammar_mohammed
بقلم : عمار محمد – مستشار ومدرب التسويق الرقمي

وجدت نفسي انتقل من صفحة لأخرى، كان الموقع الذي أتصفحه مليئاً بالروابط والصور والفيديوهات لدرجة لا أعرف كيف سأنهي تصفحي منه، وجدت كلمة غريبة بالموقع فاضطررت لفتح نافذة جديدة والبحث في قوقل عن تفاصيلها، الكلمة التي أثارت استغرابي كان مُطلقها شخص معين من بلد لأول مرة أسمع عنه فأخذت أبحث في اليوتيوب عن أسرارها، هكذا كنت انتقل من موقع لآخر وقد تكون أنت عزيزي القارئ من أصحاب نفس هذه المشكلة، هذه هي مصيدة التشتت التي تصيب أياً منا، لكن دعني أسألك سؤالاً آخر؟ هل تعلم أن الإدمان على الإنترنت مشخص ضمن الاضطرابات العقلية ؟ نحن نشتت عقلنا حينما نجعله عرضه لإجراء أكثر من أمر في آن واحد، نقبل في أن نسمح لأي طلب بالدخول لحياتنا ومن خلاله تستغل الذاكرة العديد من الأوامر اللفظية وغير اللفظية مع العديد من ما يجري حولنا، يصبح كل منا مداناً أمام العديد من المهارات التي ابتعدنا عنها بداية من العلاقات المجتمعية – القراءة والإنصات – الاختلاء بالذات – تذكر أبسط الأشياء – الاستغراق بالنوم – الانتقال من مكان لآخر – الإبداع – التعلم.
يذكر جيمس بورج أحد خبراء لغة الجسد والإقناع أن الذاكرة تتعطل حينما يحدث خلل بين استقبال المعلومات والتخزين واسترجاع المعلومات، وسببها الأساسي هو أننا لم نركز على الأشياء التي نصغي لها أو نراها وتفوتنا العديد من اللحظات بسبب ذلك.
نحن مقبلين على وقت نقارن فيه حياتنا بمن انقطعوا عن تشتت التقنية التي قد تملأ الغرفة التي تعيش فيها، اليوم أصبح معدل دخولنا على الانترنت أضعاف الوقت السابق، حتى البريد الإلكتروني الذي يعتبر مهماً كم نسبة ما نستفيد من ما نقرأه وهل فعلاً كل ما يصل لنا مهماً أم أنها كومة من رسائل مزعجة لا ترتبط باهتماماتنا ولا تحدث فارقاً لنا.
ماذا يمكن أن تفعل في وسط هذه الفوضى؟ حاول دائماً تطفئ صوت الرنين عن كل تطبيق مزعج يشتتك، ضع لك وقتاً محدداً تجاه استخدامك للإنترنت والأهم ضع لك أولويات ممن تتواصل معه ومن سيضيف لك في مجالك واهتمامك وإلا لن تخرج من مصيدة التشتت الرقمي مطلقاً.

لقراءة المقال

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى