مقالات صحفية

أتيكيت ١٤٠ حرفا (١)

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammed

لو توقف شخص عن متابعتك قل له شكراً، يعني ما تحتاج أنك تنزل فيه بهاش تاق وتضرب فيه المثل بالخيانة ونقض العهود.

لو شخص رد عليك بأي موضوع من خلال أي موقع اجتماعي، أرجوك تأكد أن الوقت مناسب للاتصال به هاتفياً.

لو حكمت على شخص أنه خبير في الإدارة والتنمية البشرية توقف قليلاً فلربما ينقل الحكم وهو يطأطئ رأسه بعيداً عن تطبيقها.

لو طلب منك شخص مساعدة أو تبرعا من خلال أي موقع بالتواصل الاجتماعي، أوصله للجهات الخيرية فهي أجدر بأن تتابع شؤونهم.

لو طلب شخص منك متابعته وكرر ذلك كثيراً فاعلم أنه قد يحتاج أمراً مهماً ولك الخيار بمتابعته أو التواصل معه عبر البريد الإلكتروني.

لو شاهدت شخصاً ما ولديه متابعون وأصدقاء كثر قد تفرح لذلك ولكن تذكر قلة من لديه معجبون وكثرة من لديهم أعداء.

لو أخطأت في كتابة معلومة أو خبر ما اعتذر لمتابعيك بالمعلومة الجديدة وامسح القديم منها، أنت لست منزهاً عن الخطأ.

لو أردت كتابة قصة حياتك لا تترك أفكارك تتوالى على متابعيك بل اجمعها في مكان واحد كموقع أو مدونة ما.

لو قال لك شخص ما ان أفضل وقت للتغريد هو هذا الوقت لا تصدقه فهو يحكم على الوقت من زاوية متابعيه كن حراً واكتب متى تشاء.

لا تكن شرطياً تتصيد أخطاء غيرك ركز على أخطائك أنت ولا تنشغل بدائرة الآخرين فإنك قد تنسى ويصعب عليك أن ترتقي بذاتك.

لا تطلب من الآخرين أن ينشروا لك ما تريد، هم لديهم عقول مثلك يقدرون ما هو المهم وما هو الأهم وما ينشر وما لا ينشر.

لا تتوقع أن الجميع بمستوى واحد من الفهم واعلم أنه لا يزال من يتعامل مع مواقع الاعلام الاجتماعي على نفس فلسفة المنتديات ومواقع الدردشة.

لو وصلت لك صور “انشرها بمقدار حبك” أو “انشرها للضرورة” فاعلم أنك تنشر مرضا نفسيا اسمه “للنشر فقط” دون إدراك.

لا تهشتق كل موضوع إلا ما تحتاجه أنت وغيرك، فليس لكل موضوع نفس الدرجة من مقدار الاهتمام.

لو اعجبتك هذه الأفكار انسخها واكتبها في تويتر فكل فكرة لا تتجاوز الـ ١٤٠ حرفاً ولنا تكملة لما بقي منها.

لقراءة المقال بموقع صحيفة الشرق القطرية

 

article23

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق