ga('send', 'pageview');
غير مصنف

وقفات من منتدى الفضائيات

اختتام المنتدى بإطلاق حملة لمناهضة الفضائيات ” الهابطة “
ما أكثر المؤتمرات التي تستضيفها مدينة الدوحة ، ستذهل حينما ترى أسمائها والأرقام التي تتبعها وسرعان ما تتلاشى أسمائها مع انتهائها ولا تعلم ما الجدوى منها أو ما تحقق من توصياتها ، وخلال سيري بكورنيش الدوحة شاهدت الحملة الإعلامية لإعلانات توزعت هنا وهناك للإعلان عن منتدى الفضائيات والتحدي القيمي والأخلاقي الذي يواجه الشباب الخليجي ، بداية أخرى جاءت من بعد دعوة الشيخة موزة المسند بحمل رسالة رسمية وجهتها إلى القمة الخليجية لدول مجلس التعاون الثامنة والعشرين التي انعقدت بشهر ديسمبر 2007 بضرورة حماية النشء والتصدي لظاهرة خطيرة تتمثل في التأثير السلبي والدور الهدام الذي تحدثه بعض وسائل الإعلام بتمييع فكر الشباب واستفزازهم واستغلالهم مادياً، كانت دعوة صريحة للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة المتمثلة في التأثير السلبي والدور الهدام الذي تُحدثه بعض وسائل الإعلام والقنوات الفضائية، مؤكداً على ضرورة اتخاذ خطوات جادة وعاجلة للوقاية والعلاج لمواجهة هذه الظاهرة. ، وهنا جاءت فكرة هذا المنتدى..

أكثر ما شدني في الإعلان هو شعاره “نحو فضاء إعلامي مسؤول” ، بداية جيدة دفعتني للاتصال بالمجلس الأعلى لشئون الأسرة والتسجيل بهذا المنتدى ، ترحيب بكل سرور للانضمام لقائمة الشباب الخليجيين المشاركين بهذا المنتدى.

دفعني الفضول لمعرفة ما يهدف المنتدى لتحقيقه فوجدت أنه يركز لوضع إستراتيجية إعلامية على مستوى الخليج لتوعية الشباب والنشء بمخاطر بعض الفضائيات الهابطة وتأثيرها على منظومة القيم والثقافة والأخلاقيات وتثقيفهم بكيفية التصدي لها، بالإضافة لتوعية أولياء الأمور بأهمية توجيه أولادهم وتدريبهم على آليات الحماية من هذه الفضائيات وبرامجها، وذلك من خلال توحيد الأنظمة والسياسات الإعلامية بين دول المجلس لرد هذا التأثير السلبي لهذه الفضائيات.

ويرمي المنتدى لتفعيل مشاركة منظمات المجتمع المدني في التصدي للفضائيات غير الهادفة ومواجهة آثارها السلبية، وجعل الإعلام الهادف وبرامجه رافداً من روافد التنمية المستدامة.

ويؤكد المنتدى على الالتزام بمواثيق الشرف الإعلامية ومبادئ حرية الإعلام بما لا يخل بالقانون والآداب العامة والأخلاق، وبما لا يؤدي إلى تمييع فكر الشباب وقيمهم واستنزافهم واستغلالهم مادياً مؤكداً على ضرورة اتخاذ خطوات جادة وعاجلة للوقاية والعلاج لمواجهة هذه الظاهرة.

المحاور التي تطرق لها المنتدى



د. علي فخرو – وزير التربية والتعليم البحريني السابق – رئيس جلسة المحور الإجتماعي


محاور المنتدى تركزت على أربعة محاور اليوم الأول تطرق إلى المحور القانوني والمحور الاقتصادي وفي اليوم الثاني والأخير تطرق إلى المحور الاجتماعي والمحور التربوي ، وشارك في عرضها أكثر من 24 محاضر من مختلف المجالات المعنية بشأن هذه المحاور.

المحور القانوني تلخص بأن التشريعات الوطنية تقتصر حدود سلطتها على الإقليم الصادر فيه مما يتطلب تعاون الدول فيما بينها للتصدي لأي قناة فضائية قد تؤثر على الثوابت الأخلاقية والدينية أو تعارض المصالح السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، والسؤال هنا لو لم تتعاون هذه الدول يبقى الأمر قائماً على الأسرة والمجتمع بالتحصين الثقافي الاجتماعي من خلال تنبيه الأفراد وتوعيتهم.



صلاح الغيدان – مقدم برنامج 99 بالقناة الرياضية السعودية

وتوسع النقاش حول المحور الاقتصادي بالجلسة التي ترأسها الدكتور عادل الطبطبائي – وزير التربية والتعليم الكويتي السابق ليدور حول التشريعات الدولية الخاصة بحماية حقوق المواطنين والمجتمع تجاه الفضائيات وكذلك مواثيق الشرف الإعلامية للفضائيات ودورها في حماية المجتمع وكذلك مدى فاعلية القوانين والتشريعات لحماية النشء وصد التأثير السلبي للفضائيات.

ومن زاوية أخرى عرض المحور الاقتصادي بين الربحية والمسؤولية في ملكية هذه القنوات الفضائية لأفراد أو مؤسسات خاصة وقد دعم المحور الاقتصادي مبدأ حرية التعبير باعتباره أساس الإعلام ، كما حث المشاركون بالنقاش بضرورة التمسك بالقيم والضوابط والأخلاقيات مع حرية التعبير.

انتهى اليوم الأول بجولة بسيطة في معرض الكاركتير المصاحب لأنشطة المنتدى حيث تلاقت ألوان وأقلام بمشاركة عربية وأجنبية من مجموعة من الرسامين على محاربة الفضائيات الهدامة وضرورة حماية شبابنا منها.

اليوم الثاني من المنتدى تحدث بداية عن المحور الاجتماعي بمدى تأثير برامج الواقع وتأثيرها على التماسك الأسري في الخليج ولخصت بتعزيز مؤسسات التأهيل الإعلامي في منطقة الخليج لتكون قادرة على مواجهة تحديات الغزو الفكري الذي يواجه شباب الخليج وكذلك توفير برامج بديلة متوافقة مع القيم والتقاليد خاصة مع تشجيع الإنتاج التلفزيوني الإبداعي المشترك.

واختتم المحور الاجتماعي بعرض البدائل لما تبثه القنوات الفضائية في المجتمع الخليجي من خلال خطة إعلامية للمواجهة والتحصين.



د. عائض القرني مشاركاً بالمحور الإجتماعي حول وسائل ممارسة الدجل عبر الفضائيات وأثرها على النشء

المحور التربوي كان آخر محاور منتدى الفضائيات والذي ثبت دروساً مستفادة من البرامج الموجهة للشباب الخليجي في الفضائيات وكذلك الأثر التربوي على النشء ومهارات الاتصال والثقافة الإعلامية في مناهج التعليم.

أعلم هنا أن صياغة المحاور على عجالة لاتكفي ففي كل محور أخرج بملخصات طويلة وقيمة في مضمونها ولا يسعني سرد ما تتضمنه في سطور بسيطة كهذه.

ورش عمل لمحاربة الفضائيات الهابطة !!

قدم المنتدى كذلك ورشتي عمل الأولى كانت بعنوان مهارات التعامل الإيجابي مع الفضائيات والتي قدمها د.يوسف الخاطر والتي وجهت لأولياء الأمور بتوضيح آثار بعض الفضائيات السلبية في تمييع أخلاق وقيم الشباب وتأكيد دور الأسرة على التربية والتوعية كما تخللت توصيات أولياء الأمور من خلال هذه الورشة.



الورشة الثانية قدمها د. أيوب الأيوب بعنوان مهارات التوجيه الذاتي للتعامل الإيجابي مع الفضائيات والتي كانت موجهة للشباب وشارك فيها عدد من الشباب الخليجي من الوفود المشاركة بالمنتدى.



د.أيوب الأيوب في ورشة ” مهارات التوجيه الذاتي للتعامل الإيجابي مع الفضائيات”



توصيات المنتدى

طويت صفحات المنتدى بالجلسة الختامية التي حضرتها الشيخة موزة المسند والتي أكدت بكلمات تثبت أن جهود هذا المنتدى لن تذهب وأنها فعلاً ستستمر بعون الله للتصدي لكل ما يسمم عقول شبابنا الخليجي بقولها ” إن الإعلام المسئول هو الذي يقدم القدوة الحسنة التي يجب أن يحتذي بها والنماذج المشرفة التي ينبغي محاكاتها ، وليس الصور الماسخة التي تتسلل إلى مخيلة شباب منطقتنا من خلال القنوات الفضائية التي تستغل الفراغ الذي يعيشونه”.

د.إلهام البدر – عريفة حفل الختام بمنتدى الفضائيات

وأعلن في ختام المنتدى مجموعة من التوصيات أهمها :

  • تبني الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي لمبادرة الشيخة موزة المسند بإطلاق حملة إعلامية للتصدي للقنوات الهابطة.
  • وضع إستراتيجية لتوعية الشباب بمخاطر هذه الفضائيات.
  • وضع قواعد ومعايير تعتمد من قبل مجلس التعاون لتحفظ التوازن بين حرية الإعلام وحق البث الفضائي.
  • وضع تشريعات منظمة للبث الفضائي أو تعديلها لتتماشي مع التطور التقني بما يحقق المواءمة بين حرية البث الفضائي ومسؤوليته الاجتماعية.
  • الدعوة لعقد اتفاقية لتنظيم البث الفضائي لدى دول مجلس التعاون الخليجي.
  • التأكيد على التعاون القضائي لدى دول مجلس التعاون الخليجي لضمان تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة بشأن القنوات التي تبث الأفكار الفاسدة.
  • السعي لإنشاء جهة متخصصة مستقلة أو مرصد أعلامي لتنظيم محتوى البث القضائي ومتابعة التزام الفضائيات بأخلاقيات المهنة دون المساس بحرية الإعلام والتعبير.
  • وضع معايير وضوابط تتعلق بتسويق واستيراد المواد الإعلامية بما يتفق مع القيم الأخلاقية والآداب العامة التي يتمسك بها المجتمع الخليجي.
  • وضع آلية موحدة من قبل الجهات الحكومية في الخليج بالتزام شركات الاتصالات بالضوابط التي تمنع استغلال الشباب اقتصادياً عبر الفضائيات.
  • إدماج الشباب في صناعة السينما وأعمال المسرح والتلفزيون التي تعكس القيم والأخلاق ضمن برامج ودورات تدريبية محلية ودولية وتشجيع وتمويل إنتاجهم.
  • تكثيف الدراسات والبحوث الميدانية للوقوف على محتوى المواد الإعلامية الموجهة للشباب والأطفال.

واقترح المنتدى بإطلاق حملة إعلامية على المستوى الخليجي للتوعية بمخاطر الفضائيات وكذلك بتشكيل لجنة تنفيذية تابعة للأمانة العامة للشباب لمتابعة توصيات المنتدى وتخصيص جائزة خليجية لأفضل قناة فضائية وأفضل عمل إعلامي هادف ، كما يتولى المجلس الأعلى لشئون الأسرة بقطر برفع التوصيات للقمة الخليجية القادمة.

حملة إعلامية لمناهضة القنوات الفضائية الهابطة

هنا أسرعت لتجهيز للخروج من المنتدى مشبعاً بالكثير من الأفكار التي تدور في بالي أهمها متى ستنجز تلك المحاور ، تلك الهموم ، متى سنوقف صفاً واحداً لتنفيذ هذه الخطط ، ألسنا نحتاج وقتاً لتدعيم كل ذلك بينما تلجأ الفضائيات المسمومة لاستغلال شبابنا ؟

وإذ بدعوة من الإعلامية لميس نصار لحضور مؤتمر صحفي دشنت من خلاله حملة إعلامية لمناهضة القنوات الفضائية الهابطة حيث تهدف لتوعية الشباب بمخاطر الفضائيات وتكوين جماعات ودعم مناصرة الشباب للمحافظة على هوياتهم والسعي للضغط على شركات الاتصالات التي تستغل الشباب عن طريق الرسائل النصية (SMS) التلفزيونية وكذلك دعوة القنوات الفضائية الهابطة للالتزام بمواثيق الشرف الإعلامي.

الحملة والتي ستمتد على مدى ثلاثة شهور متواصلة جاءت من مبادرة شباب أمثالنا تكونت من مريم الخاطر وجمانة نمور ولولوة الخاطر ولميس نصار ونجيب الصايغ ومحمد الأنصاري وحاتم غانم وسميرة داوود .

الحملة عرضت فيلم قصير تم إعداده لأبيات شعرية من ألقاء الشاعر محمد بن فطيس تدعو كلماتها الشباب للتنبه لما يحاك لهم في الفضائيات الهابطة ، وسيتم عرضه في السينمات والتلفزيونات بجميع دول الخليج .

جانب من المؤتمر الصحفي لإطلاق حملة مناهضة القنوات الفضائية الهابطة

الشاعر محمد بن فطيس يحضر المؤتمر بعدما تم تسجيل قصيدة مصورة موجهة للشباب وتحذر من القنوات الهابطة

ودشنت الحملة موقعها فضائكم www.fadakom.com ليكون أداة تواصل ومشاركة للشباب في التصدي لهذه الظاهرة وكذلك بعرض برنامج شهري مباشر من تقديم الإعلامية إلهام بدر بعنوان فضائيات .. ولكن ويعرض على شاشة تلفزيون قطر.




جزء ومبادرة رائعة لم تكتفِ لتكون حبراً على ورق وإنما فعلاً يحرك ساكناً تخلت الكثير من الجهات الإعلامية والتربوية للتصدي لها خاصة أننا نعيش في عالم يصبح على إطلاق فضائيات كثيرة لا نعلم عددها ولا نعلم ما يحاك لنا من خلفها … ولعل الحملة الإعلامية لمناهضة هذه القنوات الهابطة ستثمر نتائجها ولو بعد حين ، والطريق ماضِ نحو فضاء إعلامي مسؤول.

اظهر المزيد

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

إغلاق