مقالات صحفية

وطارت الطيور المرفرفة بأرزاقها

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammed

ماذا فعلت بنا يا دونغ نغوين — مصمم لعبة flappy bird فيتنامي الجنسية؟ حركة أصبعنا لا تفارق شاشة أجهزة الآيفون والأندرويد بسبب لعبتك التي لا تملك بها أي مؤهلات بالبرمجة، كنت تربح ٥٥ ألف دولار يومياً بسبب الإعلانات التي تظهر خلال اللعبة، ورغم ذلك فإن عدد مرات تحميل لعبتك تجاوز ٥٠ مليون تحميل ليكون التطبيق الأول على متجر أبل، والأغرب كونك استغرقت ثلاثة أيام في تصميمها، وكل أرقامنا في سطورنا هذه تعبر عن قصة نجاح سببها حديث الناس أو ما يسمى word of mouth وهو الجانب الذي جعل انتشار اللعبة يتفوق على كل التطبيقات.

فكرة اللعبة بسيطة للغاية، حيث انه عليك التحكم بطائر يشبه شكل شخصيات “الطيور الغاضبة” من خلال لمس الشاشة لدفعه إلى تجاوز عقبات تظهر أمامه على شكل أنابيب يتفاوت مستوى طولها، في مقابل كسب اللاعب نقطة مع تجاوز كل عقبة، ويخسر بحال ارتطام الطائر بالأنبوب، مستخدمون وصلوا للمرحلة الأخيرة أو بلغة محبي الألعاب ختموا المرحلة.

أتساءل ما هو سر النجاح الذي حظيت به لعبة كهذه ثم كتب مبرمجها عن نيته بحذفها، فاعتقد البعض أنها حيلة لنشر اللعبة أكثر مما حققته سابقاً، ولكنه حقق نيته واختفت اللعبة عن الأنظار، حتى وصل سعر هاتف الآيفون الذي تم تحميل اللعبة مسبقاً عليه ما يقارب ١٠٠ ألف دولار على موقع ebay الشهير، وسر النجاح يكمن في تحدي المبرمج دونغ مع أصدقائه الآخرين بالنجاح فقام بالتعاون مع احد مالكي قنوات اليوتيوب الشهيرة الذي اشترك بها نحو ٢٢ مليون مشارك وتم رفع فيديو عن اللعبة وصلت عدد مشاهداته لأكثر من ٩ ملايين مشاهدة في أقل من أسبوع، وكان أحد دوافع حذف اللعبة هو رسائل اللوم التي كانت تصل للمبرمج حول هدر اللعبة للوقت بشكل لا شعوري وبعض الآباء أصبحوا يشتكون من سلوكيات أبنائهم من عدم مغادرة الهاتف لأياديهم فقد دخلوا نوعا من ادمان للطيور المرفرفة.

قوة الشبكات الاجتماعية مكنت استغلال المؤثرين بنشر المعرفة وتوجيه سلوكيات الآخرين، البساطة تعني الكثير فلا التكلف بالمشاريع يعد قيمة مضافة بل انها هي الانطلاقة التي تحقق الملايين من الناس فقط لمجرد إطلاق فكرة وقبول روح التحدي، قصة نجاحك تبدأ من داخل ذاتك ثم فريق يعينك للنجاح دونغ نغوين ربح الكثير ومسح تطبيقه وكما نقول طارت الطيور بأرزاقها وبما حصده من مبالغ ضخمة في فترة بسيطة، اللهم لا حسد.

 لقراءة المقال  بموقع صحيفة الشرق القطرية

article67

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.