مقالات صحفية

متى يقف جنون الإعلام الاجتماعي؟

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الاجتماعي

ammar_mohammed

استوقفني أحد الأصدقاء يوم أمس بسؤال هل مواقع التواصل الاجتماعي في طريقها للزوال؟، فعلاً الإجابة وجدتها حينما عرفت نتيجة استطلاع نشرته شركة الأبحاث البريطانية SimilarWeb من ان الاقبال على تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي ستقلل من أوقات المستخدمين وتفاعلهم، حيث إن التفاعل على المواقع الاجتماعية لن يكون كما يسود الآن ، وأظهرت هذه الدراسة التي تم جمعها في ٩ دول مختلفة تضمنت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا والهند والبرازيل وإسبانيا وجنوب أفريقيا وأستراليا وفرنسا مقارنة بين الفترة الأولى من عام ٢٠١٥ والفترة الأولى من عام ٢٠١٦ وأكدت الدراسة أن المستخدمين يقضون وقتاً أقل في التطبيقات الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي كما قل الاقبال على انستقرام وفيسبوك وتويتر وسناب شات.

يبدو أن سؤال صديقي لن تجيب عنه الدراسة السابقة وعند التحليل وجدت أننا نختلف مع ٩ دول كبرى في فهم التقنية التي بين ايدينا، فما نختلف عنهم هي الثقافة واللغة ولكن أضيف لذلك التحكم في سلوكياتنا، فنحن حينما نستخدم التقنية نجعلها تستغرق وتؤثر على علاقاتنا ووقتنا، بينما هم أصبحت تلك الوسائل مجرد وسيلة للتعرف على الأخبار والتعارف البسيط مع المحافظة على العلاقات وتقويتها خارج مواقع التواصل الاجتماعي ، لندرك أن المشكلة الأساسية من وراء جنون مواقع التواصل الاجتماعي هي بايدينا وبتصرفنا، فمثلاً دخول التقنية بين أيدي طلابنا يعتبر أمرا جميلا ومطلوبا في تدعيم التعليم لكنه بنفس الوقت يضيف للطلبة مشكلة التعلق في مثل هذه التقنيات والاستغراق في وقتهم على سبيل معرفتهم والتعلق بالقراءة والثقافة من مصادرأخرى ، من يوقف جنون الإعلام الاجتماعي؟ هو قرار وأن نفكر بما بين أيدينا والأهم أن تُدرس أنماط استخدامنا للتقنيات قبل فوات الأوان.

لقراءة المقالة

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.