مقالات صحفية

متاهة تواجه المشاريع التطوعية

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammed

على الرغم من وجود العديد من الفرق التطوعية في عالمنا العربي، إلا أنه لا يوجد الاهتمام الكافي لفهم هذه المبادرات من قبل الإعلام أو اختيار الرسالة الصحيحة المناسبة والتعبير عنها حينما يذكرون تغطية أو خبراً، أو يكون عدم الاهتمام من الفرق التطوعية ذاتها، فهي تفتقر للعديد من معايير التخطيط لمراحل دمج الفعاليات التي تقيمها بشكل متكرر مع الإعلام الاجتماعي ، ويضاف لذلك عدم فهم كيفية الوصول للجمهور بشكل صحيح ولعل الوصول لنتائج قوية يعتبر أمراً صعباً من البداية خصوصاً أنه لا يوجد دعم مادي للإعلانات أو لإنتاج المحتوى الملائم للجمهور المستهدف ولذا تحتاج المشاريع التطوعية لفهم الجمهور بشكل جيد ، ومعرفة المواقع الاجتماعية الملائمة ، وصياغة طريقة لنشر صوتها وبرامجها بالتسويق ولا يتأتى ذلك إلا بالمحتوى القوي ولهذا انصح بكتابة الاستراتيجية الخاصة بها بعد ذلك وعدم ربطها بأشخاص بقدر ما يكون فيها نوع من الاستمرارية والتطور المستمر في مستوى وعي الفريق وبنفس الوقت ارتفاع نسبة المؤيدين لهذه المبادرات والأمر بالنهاية يحتاج لنموذج قيادي يفهم مراحل الإعداد اللازمة لدخول المشروع التطوعي بشكل صحيح.

يلازم التطور المقاومة التي تتولد بطبيعة الحال من إضافة مشاريع ومسؤوليات ومهام جديدة على عاتق أشخاص لا يفهمون القيمة المضافة لهذه المسؤوليات من جهة، ومن جانب آخر عدم إدراكهم الصحيح للإعلام الأجتماعي وقدرته في الوصول لنتائج محققة ، وهنا أذكر حواراً بيني وبين فريق تطوعي يهتم بالبيئة حينما ابلغته بأنه لا يمكنه الوصول للوعي من دون توزيع الأدوار واستخدام قنوات إعلامية مساعدة وذلك بسبب اعتقادهم بأن الإعلام الاجتماعي هو المنبر الوحيد لجذب الشباب للمشروع التطوعي ، بينما هي قناة وسيطة للوصول لهم بما يناسبهم ، ولو أخذنا نظرة عامة عن الاعمار الأكثر استخداماً وتواجداً للإعلام الاجتماعي فنجدها من الشباب وكذلك من يدير المشاريع التطوعية من الشباب أيضاً ولكن وصولهم لإحداث الأثر بالتفاعل عبر المشاركة والحضور على الانترنت أصبحت عملية معقدة بعض الشيء ، أضف لذلك بعض العقليات الصعبة بالتفكير وتدعو للتنظير بينما يبحث الشباب عن من يلجأون إليه فيكون لهم أذنا صاغية ويحرك عقولاً واعية ، ولهذا نجد المشاريع التطوعية قبل أن تصحح تواجدها على الإعلام الاجتماعي عليها أن تعرف كيف تسيطر على المقاومة التي تجري داخل نفوس فريقها وكيفية التعامل مع الآخرين داخل العمل ، المشاريع التطوعية لبنة في المجتمع علينا أن نفهمهم وندعمهم ونوجههم لنماء المجتمع والساعين للخير. 

لقراءة المقال بالشرق القطرية : http://www.al-sharq.com/news/details/280103

volunteer_challenges on_social_media_ammar_mohammed_article102

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.