مقالات صحفية

ماذا يعني إنترنت الأشياء؟

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammed

ينتشر مصطلح انترنت الأشياء “Internet of Things” وهو ارتباط لجميع الأجهزة والأدوات عبر شبكة الإنترنت بهدف تبادل المعلومات باتجاه الإرسال والاستقبال، وهو بغرض إضافة قيمة أو تحقيق فائدة من هذا الارتباط، سيتيح لنا ارتباط البيانات والأجهزة معرفة وتتبع حالتها ورصدها بدقة، بالإضافة لتحليلها فور الحصول عليها، فمن المتوقع بحلول عام ٢٠٢٠ أن يصل عدد الأشياء المترابطة بعضها ببعض لأكثر من ٥٠ مليار شيء، وسنستطيع أن نؤدي أعمالنا بشكل أكبر من البيت، وأثناء العمل لأن التركيز الأساسي على امكانات الأشخاص وليست التقنية ذاتها، وهو يوفر عائدات على الشركات التقنية الكبرى، وفرص عمل جديدة يحتاجها القطاع العام والخاص خلال الفترة المقبلة، تخيلوا معي كل شيء مرتبط بالإنترنت سياراتنا، جوالاتنا، ساعات اليد الذكية، إنها باختصار ممر العبور للمدن الذكية بكل ما لدينا من تقنية، وترتبط البيانات بينها بشكل سريع بفضل ارتباطها بالإنترنت.

لعل بعضكم يسأل كيف سترتبط الأشياء وماذا نستفيد من ذلك؟، فلو مثلاً وضعنا جهازاً لقياس نبضات قلبنا سيقوم بدروه بارتباطه بالانترنت لإرسالها لطبيب، يقوم بفحصها بالوقت الحالي، مما يوفر عامل الوقت ومراقبة حالتك الصحية.. تخيلوا معي أن ألوان منازلنا تكون بشكل إلكتروني وتتغير حسب فهمها لحالتنا ومزاجنا، أو أن أضواء المنزل تفتح بمجرد خروجنا من المنزل، ثلاجة منزلك ستعطيك دليلا أن منتجا ما نفد منك، وسيرسل طلبك لمحل قريب منك لشرائه وإحضاره بدلاً عنك.. إنها عالم من الاستشعار والاحساس ستأخذ إجراءات معينة، وتتبادل المعلومات فيما بينها.

انها الفرصة الآن لأنظمة الربط لقواعد بيانات موحدة لخدمات الشرطة، ومراقبة الاختناقات المرورية والاستشعار عن حالات التلوث، وتزويد الناس بمواعيد وصول سيارات الأجرة، أو تنبيههم بشكل اسرع لتحديث بياناتهم بشكل آني وآلي، دون تدخل، فرص ar تدعونا لوضع استراتيجية تقنية للاستفادة من انترنت الأشياء، ومن أولويات التطوير القادم لنا في قطاعات البنوك والحياة الاجتماعية والتسوق واستقبالنا للأخبار، أن نتفهم البيانات الضخمة والتغييرات التي ستحول حياتنا لعالم رقمي، كل شيء سيفهمنا، لذا علينا فهم ذاتنا والتخطيط لمستقبلنا الرقمي، صدقوني هي أشياء لا تشترى؛ وأعني تخطيطنا لذاتنا واستفادة مجتمعنا من قدرات أفراده، لأن الآلة لا تقدر الانسجام مع عالم من الفوضى الإدارية والقرارات والنفسيات التي تتغير حسب رغباتها، لا حسب مستقبل وحاجات مجتمعاتها.

لقراءة المقال:

http://www.al-sharq.com/news/details/310242

 

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.