مقالات صحفية

لا تشاركها

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الاجتماعي

ammar_mohammed

استطاعت المعلومات الرقمية أن تضع خصوصيتنا كمستخدمين موضع الخطر، بعض مستخدمي الانترنت خصوصاً من فئة الشباب لا يدركون خطورة ما يشاركونه بأنه مصدر من مصادر تعرضهم للسرقة أو الابتزاز عبر مشاركتهم لأماكن اعتادوا الجلوس بها أو زيارتها، يذكر تقرير أن معظم المراهقين يشاركون بأسمائهم الصريحة وأن معظمهم يذكرون تاريخ ميلادهم ومكان منازلهم بشكل صريح مما يعرضهم للكثير من المضايقات المباشرة أو بشكل رقمي وهنا بعض الأمور التي يجب أن لا نتهاون بمشاركتها.

١ — البيانات الشخصية

البعض يشارك عبر التطبيقات غير المشفرة أو يرسل بالرسائل الخاصة صورة الجواز أو البطاقة الشخصية ويعرض مشاركة هذا النوع من البيانات في الغالب لاختراق الشخصية من أكثر من جانب، فقد يستطيع أي مخترق تعريف نفسه مكانك وإرسال الإثباتات التي تدل على ذلك، وبها يستطيع الدخول لحساباتك وامتلاكها بشكل كامل، أو يبيع بياناتك لشركات دخلها على هذه المعلومات.

٢ — مشاركة تفاصيل إجازتك

الكثير يظن أن مشاركته لصور إجازته السنوية وتفاخره أمام الآخرين يعد إنجازاً، لكن الكثير من خبراء أمن المعلومات يدركون أهمية اخفاء هذه البيانات لأنهم يدركون ضررها، تَذكُر تقارير تحلل بعض السرقات في الدول الأوروبية وتربط دائماً الافصاح عن الإجازات السنوية بتعرض منازلهم للسرقة أو تعرض حسابات مواقع التواصل الاجتماعي للاختراق لأن المخترق يستغل هذه الفترات لكل ما يخطر بصالحه.

٣ — مشاركة بيانات البنك

إن أخطر ما يفعله الكثيرون هي عدم إدراكهم بخطوة بقاء بياناتك المالية في أي موقع على الانترنت دون معرفة الموقع وحمايته، أيضاً الكثير يترك بياناته المالية حتى بعد انتهائه من الخدمة ويتعرض للاختراق في حال عدم أمان الموقع أو في حال اختراق الموقع من جهة ما.. هي ٣ أمور من قائمة تطول.. فكر قبل أن تنشرها ولا تشاركها.

لقراءة المقال

اظهر المزيد

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق