مقالات صحفيةإعلام

كيف تكتب استراتيجية الإعلام الاجتماعي؟

نشرت بصحيفة الشرق القطرية بتاريخ ٢٩ يناير ٢٠١٣

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammedقبل سنوات بسيطة لو قمنا بسؤال أي شخص من حولنا ما هو موقع تويتر أو فيس بوك بالنسبة لك؟ فيجيب أنه موقع للدردشة وتبادل المعلومات بين الأصدقاء، وسرعان ما تغيرت الأمور، حيث شهدت المواقع الاجتماعية نوعاً من الطفرة في أرقام المستخدمين وتحول الموقع لجزء من حياتنا حتى أصبحت المؤسسات المتخصصة بدراسة الإعلام الاجتماعي تنصح باستخدام هذه المواقع في دعم علاقتها مع الجمهور وعلامتها التجارية وتشكيل صورة ذهنية إيجابية لجمهورهم المستهدف.

ولا يمكن لأية مؤسسة أو شخصية عامة أن تحقق نوعاً من النجاح من دون هذه النقاط:

1 — فهم طبيعة المواقع الاجتماعية، من فهم الأدوات الخاصة بكل موقع والتقنية التي يعمل بها كل موقع على حدة، والمشاركة في معرفة كيفية التواصل مع الجمهور، ولذلك على المؤسسات تجربة واستطلاع المواقع والتوقعات قبل الإعلان عنها بشكل علني للجمهور.

2 — تحديد أهدافك الخاصة، التي ترتبط بأهداف المؤسسة العامة وتكون محددة وقابلة للقياس وواقعية وتناسب الظروف ومجالات المؤسسة وأن يكون لها وقت محدد للقياس.

3 — حدد جمهورك وذلك بمعرفة سماته والأمور التي يحبها وذلك يتم عبر الإنصات والاستماع لوجهات نظرهم من خلال أطروحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي وكذلك عليك أن تحدد منافسينك من الكلمات الدلالية التي يستخدمونها بمواقعهم.

4 — ابدأ بالحوار والتواصل

إقامة علاقات مع الجمهور المستهدف والتواصل من خلال تلقي الأسئلة والإجابة عليها وكذلك استخدام لغة واضحة تليق بالمؤسسة في الردود والمشاركات.

5 — دعم علاقاتك، حيث من الضروري الوجود بشكل شخصي في الفعاليات خارج نطاق التواصل الإلكتروني، فذلك يدعم توسيع المعارف وتعزيزها، وكذلك يمكن لمن تلتقي معهم أن يعززوا وجودك الإلكتروني ويتواصلوا معك في ما بعد.

6 — ضع استراتيجية للمحتوى، فمن الضروري أن يكون لديك محتوى، سواء فيديو أو صوت، من الأخطاء الشائعة أن تبدأ وأنت ليس لديك أي محتوى، وكما يقولون المحتوى هو الملك لأنه هو الذي يحدد جمهورك ونشاطه وتفاعله معك.

7 — قم بقياس النتائج، حيث يمكنك أن تقارن بدايتك وهدفك الذي قمت بكتابته هل وصلت لعدد من المتابعين؟ هل متابعينك من الدولة التي تستهدفها، وكذلك ما مدى التفاعل من ردود الجمهور وسرعة ردك عليهم.

8 — كن مستعداً لأي طارئ، من اختراقات أمنية، من انتقادات سلبية عليك، من اقتراحاتك إيجابية قد تطبقها لمؤسستك، وأخيراً استعد لتوسيع عدد المواقع الاجتماعية وعدد الموظفين لأن ذلك يتطلب فريق عمل متكاملاً.

الدافع الذي كتبت فيه تلك السطور، أن الكثير من المؤسسات لا تنتبه لأهمية العمل المنظم للإعلام الاجتماعي ويترك ذلك أثراً على المستخدمين في عدم التواصل أو في عدم المتابعة بسبب قلة المحتوى وضعف لغة التواصل وإذا عرف السبب، بطل العجب.

 

لقراءة المقال بموقع صحيفة الشرق القطرية

 

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.