غير مصنف

قصة حب على كتاب !!

يقول بطل القصة
رحت لمحل بيع الكتب المستعمله المكتبة ذي تبيع الكتب الرخيصه

رحت لها وشريت لي كتاب وكان عندي اختبار له في اليوم الثاني.. (هذي طريقتي في الاختبارات).. المهم فتحت الكتاب

فتحت الصفحة البيضاء اللي بعد الغلاف لقيتها مكتوبة بقلم حبر ناشف، واضح إنه مكروف لين قال آمين، المهم ..

الكتاب طلع لبنت قبل ما تبيعه والغريب إنها كاتبة الكلام هذا:

( أنا أدري إنك أول ما تقرا الورقة ذي بتنهبل، بس خلّني أقول لك شي.. أنا صراحة مثلك في الكلية ومقهورة..

ما كتبت هالكلام إلاّ من القهر.. وعندي إحساس إنك بتقدّر ظروفي كونك مثلي عايش نفس الأجواء الحين )!!

وقامت تسب في دكتورة اسمها …. !! وبعد ما شبعت من سبّها.. قالت: (وعموماً فرصة سعيدة جداً إني تعرفت عليك، وأشكرك على قراءة كلماتي بس والله ما كتبت إلاّ من الطفش -عموماً- أنا فضولية شوي.. ممكن بعد ما تخلّص من الكتاب.. تكتب لي على الوجه الثاني ردّك لي.. ورجعه وأنا بقرا ردّك.. وإن شاء الله إني أبي أجي أشتريه في تاريخ كذا كذا )

ناظرت في التاريخ.. لقيته بكره !!!!!؟

ياساتر وش أسوّي؟ طيب أنا ما ذاكرت.. وش ذا الحظ؟ المهم إني رحت وطي)..

وقررت إني أكتب لها الرد وبرجّعه.. بس قبل كل هذا رحت وصورت الفصول اللي داخله بالاختبار عشان اذاكر

ضبطت لها رد محترم وقلت لها: ترى أبي أشتريه عقب أسبووع .. ورحت أرجعه ..

وفعلا رجعته وشراه الزوووول مني بنص السعر

اليوم الثاني بالليل رحت للمحل لقيته الكتاب مباع سألت الـزووول : الكتاب اللي شريته منك أمس وينه؟ قال: امبارح اجت

.بنت وشالته !!

.وانا اللي تنفتح كشرتي لين وصلت اذاني

المهم أخذت أنا ويّاها ثلاثة أشهر وحنّا شارين الكتاب بايعين الكتاب.. والمستفيد الـمحل حق الكتاب المستعمل..

لا وبعد صار ما يحطّه في الدرج.. خلاص فهم علينا وصار يخليه عنده على الطاولة ويسلمه لي أو لها أول ما نجي ..

مررررررت الأيام وجيت مرة قلت للـزوول وين الكتاب؟ قال: ما أدري امبارح

جاء راجل أخذ الكتاب.. قلت: يا ابن الحلال قل غير هالكلام الكتاب قديم ومعفّن وأوراقه نصها كتابات.. قال: آآآآآي

عليك الله أخدوه الزول الكتاب الأصفر ..

المهم طلعت وركبت السيارة.. ويوم وصلت الإشارة قلت : لحظة يا رجال، الـ….. الحين يقول الكتاب الأصفر.. يا خي هو

أحمر أصلا مهوب أصفر ..

المهم ديورت بسرعة ودخلت المحل بسررررعة.. تتوقعون وش شفت؟!!!

لقيت الزول ماسك كتابي الأحمر وقاعد يكتب الرسالة اللي أنتظرها

======

أحياناً يتسلى بنا الآخرون ، يتظاهرون بشخصيات وهمية !! ، بأسماء مستعارة ، بمظاهر مزيفة ، كم هم حولنا ؟ ستجدهم أينما بحثت .. في أشرطة الأهداءات ، بالمنتديات ، بتعليقات هنا وهناك ، أبحث عنهم ستجد حتما مثالاً لصاحب المكتبة وقصة الحب المصطنعة.

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

‫23 تعليقات

  1. هههههههههه
    حلوة من الزول

    بس صدقت
    هذي مشكلة التعارف على النت عن طريق المسنجر أو الشات أو غيرها
    تتوقع شي من اللي تكلمه ولكن في الواقع تجده غير

    أفضل طريقة علشان تعرف الشخص
    هي أنك تعيش معاه

  2. هههههههه

    توقعت انه بيرجع و راح يجوف البنت .. كلش ماكان في بالي ان هذي كله لعبه !!

    بس اذا بنتكلم بصراحه اخوي عمار , الغلطان اهو الي شرى الكتاب .. لأن مستحيل ارجع كتاب و اخسر فلوسي عشان شي مايسوى !! .. لزم اتأكد من الشخصيه و من كل شخص اتعامل معاه بالحياة .. هذه خبرتي بالحياة و هذا ماتعلمته من خلال التجارب ..

    وصدقت بكل كلمة قلتها في تعقيبك على القصة اخي الكريم ..

  3. الكتاب ، ذكرتني بسالفة كمبيوتر المركز ، كنت بأحد الأيام أدرس بمركز تعليم الكمبيوتر وكنت أجلس على نفس الجهاز كل يوم ، وبعدنا طبعا على طول يجي صف بنات ، المهم كنت دايما اكتب خواطر وشعر على ورقة ، ومرة من المرات نسيت الورقة تحت الكيبورد ، ولما جيت ثاني يوم لقيت خاطرة مكتوبة على ظهر الورقة كرد على خاطرتي ، المهم انا تولعت بالشغلة وقمت كل يوم اكتب خاطرة واجي اليوم الثاني والقى الرد عليها ، حتى تولد الأمل عندي وبآخر وباليوم القبل الأخير لي بالمركز ، كتبت إميلي من باب التواصل وذكرت انه هذا اليوم القبل الأخير لي بالمركز …. حتى جاء اليوم الأخير وشلت الكيبورد وانا متحمس اقرى الرد ….. وفعلاً قريت الرد ،،،،،،،،،

    كان يقول ” كأني عطيتك وجه ؟ يبه ترى حنا جايين ندرس وموب جايين نلعب ، روج دورلك شغله ثانية تسلى فيها ”

    طبعاً انا ابتسمت وشققت الورقة

    وهذا الشي اللي يخلينا لعبة لغيرنا والمشاعر شي خطير لازم ما نتلاعب فيه

    لقد خالص التقدير اخوي عمار

    تحياتي
    سعود

  4. السلام عليكم الموقف عادي جدا ومتوقع خاصة انه المفروض بأخونا عمار انه مايكلم بنات الا في حدود شرعية ((هكذا أظن على الأقل)) بس هذا درس كويس للكل ومشكور على القصة بس والله طلع مو أي زووووووووول .

  5. وااااااااااو عماار والله روعه ماتصورتك بهالشكل
    يالله بالتوفيق فالحياه الجامعيه في جامعة قطر
    اخوك سيف
    من ايام تاريخ قطر ويا د. عبدالرحمن بن عمير النعيمي

  6. شكراً لكم على الردود الطيبة

    القصة لم أكتبها على أنني محور الشخصية أو أنني من قمت بذلك لكن قمت بكتابتها ونقلها في مدونتي لتؤخذ منها العبرة

    لا اعلم كيف فهمت السطور على أنني المقصود في ذلك رغم أنني بررت في نهاية القصة ما أقصده من كتابتي لهذه السطور البسيطة

    سيف الملوك : حياك الله يا أخوي ونتشرف بك في مدونتي ، على فكرة تخرجت من جامعة قطر من دهر من الزمان 🙂

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.