مقالات صحفية

قالها تويتر “جعلوني مجرماً”

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالاعلام الاجتماعي

ammar_mohammedيشتعل موقع تويتر غضباً، بكل اللغات ومن كل الأطياف فمهما اختلفت دولهم واهتماماتهم أصبحوا مشتركين في أن تحوي تغريداتهم وسماً لنهاية تويترRIPTwitter#، هذه الحملة جاءت بعد يوم من إغلاق حسابات داعش على تويتر بأكبر حملة بدأها الموقع منذ تاريخه، فأعتقد البعض أن ذلك الغضب بناء على أصداء الإغلاق، لكن الواقع كان أمراً مختلفاً بأن الهجوم موجه الآن للرئيس التنفيذي للشركة جاك دورسي بالمطالبة بعدم تغيير شكل الموقع بتصميم مشابه لموقع الفيسبوك، لم يهدأ الجو في تويتر، بل زادت المطالبات لتوضيح وشفافية بأن الجمهور يطالب بحقه في معرفة الحقيقة من أصحابها، تويتر تعترف الآن بحق مستخدميها بأنه سيبقى موقعاً ينشر المحتوى الآني ولن يعرض الأخبار حسب أهميتها، بل إنه سيبقى موقع يستمع دائماً للمستخدمين ويتبنى رأيهم، فيا ترى كم شركة تسمع مستخدميها؟ كم وزارة ووزير يهمهم ما يتداول على مواقع التواصل الاجتماعي من نقد بناء؟، يبدو أن دروس مواقع التواصل الاجتماعي تعلمنا الكثير مما ينقصنا وتزيد من يتواصلون احترافية في عملهم عبر مشاهدة هذه التجربة المميزة من موقع تويتر.
صحيح، ماذا لدينا من أخبار أخرى لتويتر؟ شاروخان قرر الابتعاد عن تويتر وتويتر أغلقت حساباً ساخراً منه، وداعش تتوعد بالسطو على تويتر وتغريدة تمنع لاعبا من 12 مباراة بسبب تغريدة سياسية، ولا زال البعض يتداول رسائل بأن تويتر توفي وقد يفارق الويب ويعتبر الموقع مؤامرة على الجميع، فمسكين أنت يا تويتر، رغم أنك أهل مصادر الدار أصبحت متهماً بكل الأخبار.

لقراءة المقالة

 

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.