عمار محمد : خطاب سمو الأمير بأن الشباب روح الوطن فرصة لإطلاق قدراتهم بالعمل والمثابرة

Reading Time: 1 minute

أعربت الدكتورة هند عبدالرحمن المفتاح المدير العام للمركز الثقافي للطفولة عن اعتزازها وفخرها بإستلام حضرة ‏صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى مقاليد الحكم بالبلاد مشيدة في الوقت نفسه بالمبادرة ‏التاريخية التي أقدم عليها سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بتسليم مقاليد الحكم لسمو الشيخ تميم حفظه الله ‏، منوهة بالمضامين الهامة والرسائل الدالة التي تضمنتها أول كلمة لسموه موجهة للشعب القطري.‏
وأبدى عدد من مدراء الإدارات ورؤساء الأقسام بالمركز سعادتهم الغامرة بهذه اللحظة التاريخية التي تمر بها دولة قطر ‏في هذه الظرفية الحساسة التي تعيشها الأمة العربية  والإسلامية
وأشادت المدير العام للمركز ومدراء الإدارات ورؤساء الأقسام بالخطاب التاريخي الذي قدمه حضرة صاحب السمو ‏الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى والذي تحدث فيه عن مسيرة وانجازات الوالد سمو الشيخ حمد بن خليفة ‏آل ثاني وعن مسيرة البناء والعطاء التي أحدثت تحولا حقيقيا بالبلاد، منوهين باستمرار عملية التطوير التي ركزت ‏على تنمية الإنسان والصحة والتعليم والرياضة فضلا عن الاستثمار وتعميق العلاقات العربية والدولية .‏
‏ ‏
خطوة تاريخية
وأكدت الدكتورة هند المفتاح على أهمية الخطوة التاريخية التي سطرتها دولة قطر وجعلتها نموذجا فريدا من نوعه في ‏المنطقة والعالم بأسره، مشيرة إلى أنه في الوقت التي تعيش فيه العديد من الدول العربية صراعات وتناحرات أدت ‏لإزهاق مئات الأرواح وخلفت آلاف الضحايا، فإن دولة قطر قدمت مثالا متميزا لتسليم مقاليد الحكم لجيل الشباب ‏بانسيابية وسلاسة لمواصلة مسيرة النهضة والتقدم والتطوير.‏
وأثنت الدكتورة هند المفتاح على هذه النقلة الجديدة في تدبير شؤون البلاد ومواصلة السير على ذات النهج الذي اختطه ‏سمو الأمير الوالد، خاصة فيما يتعلق بالاهتمام والتركيز على تنمية الإنسان القطري ودعمه في كافة المجالات حتى ‏يؤدي الدور المطلوب منه مستقبلا.‏
كما أنها خطوة تؤكد المفتاح منحت الفرصة للجيل الجديد لتولي القيادة والعمل على بلورة أفكاره وتجسيد طموحاته ‏وآماله على أرض الواقع والسير قدما بمسيرة التطور التي تعرفها الدولة، مشيرة إلى أن كلمة حضرة صاحب السمو ‏الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى للشعب القطري رسمت ملامح مستقبل قطر الواعد الذي يفتح ذراعيه ‏لكل أبناءه للإسهام فيه والعمل على بناءه.‏
وأشارت إلى التشكيل الوزاري الجديد جاء ليعكس هذه الروح الشبابية والعزيمة القوية للانطلاق في العمل من جديد.‏
وتوجهت الدكتورة هند المفتاح المدير العام للمركز الثقافي للطفولة بالأصالة عن نفسها ونيابة عن مسؤولي المركز ‏وكافة منسوبيه بأسمى الشكر والتقدير والعرفان لحضرة سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني حفظه الله على ‏ما قدمه من تضحيات وعمل وإنجازات عرفت شأن دولة قطر بين الأمم، كما تقدمت بأسمى آيات الولاء والطاعة ‏لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، مؤكدة وقوف كافة أفراد الشعب القطري وراء ‏لدعم كافة جهوده لنهضة الأمة ورفعتها وتقدمها.‏
 ‏
خريطة طريق

عبدالله حامد الملاومن جانبه أشاد السيد عبد الله حامد الملا مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال بالمركز بخطاب صاحب السمو الشيخ ‏تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى الذي جاء مليئا بالآمال والطموحات، عاقدا العزم على كسب رهان كل ‏التحديات، طامحا للإنجاز والتميز والنجاح، ووصف الملا الكلمة بكونها تعد بمثابة خارطة طريق ومنهجا واضح يحدد ‏الأولويات والأهداف الكبرى للدولة التي يجب أن تتكاثف كافة جهود أفراد المجتمع لتحقيقها.‏
وأضاف لقد كان خطابا واقعيا تناول ركز على إيلاء الأهمية القصوى للفرد والإنسان، ودعا لتطوير قدرات العنصر ‏البشري الذي لا يمكن إحداث التغيير المنشود بدونه.‏
وأعرب السيد عبد الله الملا عن ثقته الراسخة في حكمة وخبرة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير ‏البلاد المفدى وقدرته على مواصلة مسيرة التطور والنهضة التي تعرفها دولة قطر والتي بدأها سمو الأمير الوالد ‏الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.‏
وقال بأن هذا الخطاب التاريخي جاء قوياً وصريحاً وواضحاً ليرسم ملامح المرحلة الجديدة التي تقبل عليها دولة قطر ‏في ظل قيادة سمو الأمير للبلاد .‏
‏ ‏
الاهتمام بالعلم والعمل
وبدورها اعتبرت الأستاذ حنان الهيل مدير إدارة البحوث والدراسات أن خطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن ‏حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وضع اليد على قضايا مهمة تتعلق بمواجهة تحديات التنمية والتقدم، كما أنه وضع ‏الحلول الناجعة لكسب هذه التحديات والتغلب عليها من قبيل الحديث عن إعادة هيكلة الوزارات لتقليل الازدواجية ‏والاهتمام بالتنمية البشرية وتحسين الأداء والإنتاجية مع الصرامة والوضوح في المحاسبة.‏
وأكدت حنان الهيل أن ما أشار إليه سمو أمير البلاد المفدى من انتظارات يترقبها الشعب القطري تتطلب منا تكاثف ‏الجهود جميعا لتحقيق ما نصبو إليه لجعل بلادنا دولة متقدمة في كافة المجالات، وهو ما يجب على يعمل عليه الجميع ‏مسلحين بالعلم والعمل كما قال حضرة سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في خطاب تسليمه مقاليد الحكم، ‏منا يتعين علينا بذل أقصى ما نستطيع من جهد وتفان وإخلاص لتحقيق الأهداف التي رسمها حضرة صاحب السمو ‏الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.‏
‏ ‏
خير خلف لخير سلف

أمل عبدالملك
وأشارت الأستاذة أمل عبد الملك مديرة إدارة البرامج والمعرفة أن أول خطاب لسمو أمير البلاد المفدى اتسم ‏بالموضوعية والشفافية والوضوح، حيث دعا كافة أفراد الشعب القطري إلى العمل والاجتهاد وأخذ زمام المبادرة من ‏اجل التطوير والبناء والنهضة وكسب رهانات المرحلة المقبلة وتحقيق الأهداف المرسومة للدولة في أفق تحقيق رؤية ‏دولة قطر 2030، وأكدت أمل عبد الملك أن تركيز الخطاب على شريحة الشباب كان بمثابة رسالة قوية تؤكد دورهم ‏الكبير في النهوض بكافة المجالات الحيوية بالبلاد.‏
ونوهت مديرة إدارة البرامج والمعرفة بتشديد كلمة سمو أمير البلاد المفدى الموجهة للشعب القطري على ضرورة ‏الاستمرار في عملية البناء التي انطلقت مع حضرة صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني يحفظه الله ‏خاصة في مجال الاهتمام بالموارد البشرية وتنويع الاقتصاد والالتزامات الدولية لدولة قطر ودورها العربي والإسلامي ‏والعالمي.‏
وقالت بأن تسليم مقاليد الحكم شكلت نقطة انطلاقة جديدة لدولة قطر لمواصلة مسيرتها بكل عزيمة وإصرار لبناء دولة ‏حديثة رائدة متميزة بمكانتها بين أمم الأرض.‏
‏ ‏
مستقبل واعد

وأبدت الأستاذة مريم علي المسند مدير إدارة الأنشطة المجتمعية إعجابها بخطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن ‏حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، لتطرقه لكل القطاعات والقضايا الهامة بالدولة، إلى جانب تطرقه للمستوى الإقليمي ‏والدولي، وقالت بأن الخطاب منسجماً ومحكما وشاملا يعكس مدى الخبرة والحنكة التي يتحلى بها حضرة صاحب ‏السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى والتي تؤهله ليكون على إلمام تام بكافة الملفات وكل القضايا ‏المطروحة، مما يبشر بقيادة واعية تدفع البلاد نحو مزيد من التقدم والرقي، وتجلعنا متفائلين بمستقبل واعد بالخير ‏ومسيرة ناجحة حافلة بالإنجازات.‏
‏ ‏
خطاب الشباب
عمار محمدومن جانبه أكد السيد عمار محمد رئيس قسم الإعلام بالمركز على أن الخطاب حمل معاني سامية وخصوصاً لنا كشباب، ‏فقد ركز على إلقاء المهمة على الشباب بأنهم روح الوطن وأن تطلق قدراتهم والعمل والمثابرة من أجل الارتقاء ‏والمنافسة.‏
واعتبر عمار أن “استحداث وزارة تخص الشباب والرياضة تعطينا دور أن نصنع من أوقاتنا الشيء المفيد وأن نحسن ‏استغلال كل يوم يمر علينا”، كما كان التركيز في الخطاب على جانب التنمية البشرية، حيث أعطى الدور المهم ‏لتطوير الإنسان من ذاته وصقل مواهبه وتنمية قدراته، لأنها هي التي توصله إلى الإبداع والخروج عن المألوف.‏
وختم عمار تصريحه بقوله: “هذا أملنا في القائد الشاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد ‏المفدى وفي القادة الشباب في التشكيل الوزاري الجديد، حيث كانت هذه التعيينات ذات معاني ودلالات واضحة بأن ‏القوة الآن للشباب وأن عليهم عاتق المسؤولية في زمام الأمور وقيادة البلد نحو النهضة والتحديات اليومية التي ‏نواجهها.‏
 ‏
الإنسان محور الاهتمام

ناصر اليافعي
وتقدم السيد ناصر الصلاحي اليافعي منسق علاقات عامة بالمركز بجزيل الشكر والامتنان لصاحب السمو الأمير الوالد ‏الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني على الخطوة التاريخية وتسليمه مقاليد الحكم لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد ‏آل ثاني أمير البلاد المفدى، رافعا لسموه آيات التبريكات، متمنيا له كل النجاح والتوفيق وأن يسدد الله خطاه.‏
وقال اليافعي أن خطاب سمو الأمير عكس حكمة قائد لديه خبرة كبيرة بكافة الشؤون الداخلية والقضايا الخارجية مشيراً ‏إلى أن المواطن القطري شعر من خلال الخطاب بأنه يعيش المستقبل المرسوم بصورة مبتكرة ومدروسة وبروح ‏شبابية فيها إصرار وإكمال لمسيرة صاحب السمو الأمير الوالد ، كما أكد أن قطر كانت ولا زالت محط أنظار العالم ‏وحضرة صاحب السمو الأمير يسير على نهج تقدم ورفعة قطر التي رسمها صاحب السمو الأمير الوالد ، الذي سلم ‏الأمانة كاملة لسموه بعد أن حقق لقطر التقدم والريادة في كافة المجالات والأوجه، كما قد رسم سمو الأمير صورة ‏للخريطة التي ستسير عليها قطر خلال المرحلة القادمة، سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي، حيث كان ‏الخطاب موازنا بين الشأن الداخلي وبين الشأن الخليجي والعربي والدولي.‏
وأشار ناصر اليافعي إلى أن سمو أمير البلاد المفدى حدد الهدف الرئيسي الذي يحقق تطلعات الوطن وهو استكمال ‏خطط التحديث والتطوير وتحويل قطر إلى دولة متقدمة من خلال استكمال تنفيذ رؤية قطر الوطنية 2030 وتركيز ‏سموه على تنمية الإنسان القطري باعتباره أساس وركيزة التنمية في شتى مجالات الحياة.

تم نشر المقابلة في الشرق القطرية – العدد 9146 – الصفحة 38  – ١ يوليو ٢٠١٣ متابعات

ammar_mohammed_alsharq_qatar_jul_2013

عن الكاتب
عمار محمد ، كاتب في صحيفة الشرق القطرية ويكتب في الإعلام الإجتماعي ، خبير ومدرب بمجال الإعلام الإجتماعي وقد عمل في قناة الجزيرة بقسم الإعلام الجديد سابقاً في إدارة عدة مشاريع إعلامية تقنية، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

اترك رد