مقالات صحفية

عشر معلومات عن ثورة البيانات

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammed

بدأ عام ٢٠١٥ وتقترب معه كل التوقعات بتغيرات جذرية في محتوى الإعلام الاجتماعي، كيف لا وقد تتسارع البيانات في الانتقال وكثافة المعلومات التي نتلقاها، ومعها تأتي عشرة توقعات نسردها لتعطينا فرصة استغلالها مع بداية العام. 

١- كثرة المحتوى المرئي، حيث إن المستخدمين يميلون كثيراً للمحتوى المصور مثل الصور وكذلك التصاميم وهي التي تعطي فرصة لسرعة المشاركة بشكل أسرع. 

٢- غنتاج المحتوى: حيث سيتم زيادة المحتوى المكتوب في المدونات والجلسات التدريبية على الإنترنت والأوراق البحثية وهي التي تعطي فرصة لجمهور الإنترنت بالتعلم والاستفادة من العلامات التجارية إضافة لتوسع في الوصول للمحتوى عن طريق محركات البحث لتنوع المحتوى المكتوب. 

٣- التفاعل مع المستخدمين لأن التفاعلية جزء مهم عبر إضافة التعليقات أو مشاركة لوحة ما على بنتريست أو المشاركة بالوسوم عبر إنستجرام وهي التي تعطيك جمهورا دائم التفاعل معك. 

٤- ابحث عن وقتك المفضل لأن الوقت كل شيء ومن دون تخصيص وقت لكتابة والتفاعل مع المحتوى لا يمكنك الوصول للتأثير. 

٦- اختبار الإعلانات على الإنترنت لأنها تعطيك فرصة لفهم طرق تفاعل الجمهور مع الإعلانات وشكله وحجمه وطريقة صياغته ومع الوقت يتولد لديك فرصة لفهم سمات الجمهور على الإنترنت. 

٦- اجعل محتواك جذاباً لأن المحتوى خصوصاً مع الإضافة الجديدة من فيس بوك في إضافة المحتوى المرئي وإمكانية إعادة تشغيله وهو ما يجعل محتوى الصور المتحركة والفيديو تعطيك فرصة لتفاعل جمهورك معك. 

٧- أضف الوسوم بفاعلية حيث إنها جزء من الاستخدام المميز في وصول جمهورك لك ومن دون وسم صحيح لا يمكن بالأساس النجاح بالمحتوى ولا بالإعلام الاجتماعي ويسبب ذلك نوع من المحتوى المزعج. 

٨- خصص محتواك لأن كل موقع اجتماعي له محدودية في نشر الكلمات أو في فهم القياس المناسب لعرضه، عليك اختبار وقراءة ذلك بعمق خصوصاً أن المعلومات متجددة بمقاييس المحتوى المعروض عليها. 

٩- قاعدة ٨٠ على ٢٠- حيث تقول القاعدة اجعل ٢٠٪ من المحتوى عنك و٨٠٪ عن موضوعات أخرى من اهتماماتك ولا تتحدث فيها عن ذاتك ويعطي ذلك توازن التفاعل مع جمهورك والابتعاد عن النرجسية. 

١٠- القوة للموبايل: لأن الهواتف النقالة فيها المستقبل، بهذه الكلمات تأتي كل المواقع الاجتماعية لتخصص فرصة من التفاعل مع المحتوى المختصر وبما يتواءم مع حجم شاشات الهواتف. 

“اهتمامنا ونجاحنا لا يمكن إلا بالاهتمام بعالم العلاقات الرقمية وبنائها بما يضيف لحياتنا، المهم ألا تبقى العلاقات ضمن إطارها الرقمي وتنتقل لعلاقات حقيقية” – ماري سميث، خبيرة الإعلام الاجتماعي.

 لقراءة المقال:

http://www.al-sharq.com/news/details/298062

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.