موضوعات إجتماعية

عراقي تحت قيد العذاب (1)

عراقي تحت قيد العذاب

كانت أمنيتي أن اتواصل مع شارعنا العراقي المسكين منذ بداية الغزو الأمريكي البريطاني على أراضيه ..أقمت حينها مشروع بسيط مع مجموعة من أصحابي وكانت الفكرة موجودة في الانترنيت بالاتصال بأهالي العراق عن طريق ارقام عشوائية والتضامن معهم…

انقطعت الإتصالات هناك واصبحت الاتصالات شبه مستحيلة وبانقطاع الاتصالات اخذت الفكرة بالتلاشي

الشهر الماضي  زارني احد الإعلاميين العراقيين حاملاً قلم وكاميرا صحفية يصور فيها مشاهد يومية من حياة بلده الأسير

الحوار الذي دار بيننا كان بمثابة تبادل خبرات في أمور التصوير الضوئي حيث اخبرته بانني اصور البورتريه – وهو فن تصوير الوجوه- ولكنه اخبرني ان له فن آخر من التصوير …التصوير الحربي


كان يستطلع  عليّ صور كاميرته حيث أطلعني على صورة طفل يمر على أشلاء ويكمل ليقول لي”هذا منظر عادي “

صورة أخرى ” 3 أشلاء وصورة دماء وصورة طفل معكوسة في الدم !!”

صور كثيرة توالت واراني مدى شجاعته في التقاط صور لعمليات المداهمات للقوات الامريكية

وجالت في خاطري فكرة اعرضها عليه بتدوين تاريخ العراق عبر مدونة بسيطة ينزل فيها الصور والمواقف التي مر فيها

فقال لي ” هسه صورت صور ولكن لو انزلها مابتكفيها مدونة !! من كثرة المواقف التي نمر عليها

صاحبنا ..كان يختبئ في سلة القمامة لينقل صورة واحدة بينما اصحابه كانوا ينتقلون من منطقة لمنقطة بسيارات الاسعاف ويصبحون اطباء مصورين لكي تستمر الحياة الإعلامية في العراق ، بينما الآخرون استغلوا سطح منازلهم لتصوير مقاطع فيديو نادرة وانزالها على الانترنيت وآخرون يصورون وينقلون الاحداث عبر جوالاتهم


عاش صاحبنا تحت قيد العذاب … سجن ماسجن وعذب ماعذب عند القوات الامريكية .. ليست مرة ولا مرتين بل مراات ومرات

واقع مؤلم لم تكفي له لحظات بسيطة عرفت فيها مدى حقد الامريكان في ضرب الإعلاميين حيث انهم اعدموا ما اعدموا في العراق وجعلوهم عبرة لمن يعتبر وينقل الإعلام بكل مصداقية وشفافية

صاحبنا كان مثالاً للإعلامي المجاهد لا جهاد يحمل فيه رشاشاً وبندقية يدافع فيها عن بلاده ولكن جهاد إعلامي فهو ببسالته استطاع ان ينقل صوراً لم ينقلها الآخرون ولعل غيره الكثير الكثير في العراق ولكنهم بعيدين عن مرآى الناس والإعلام


للحديث بقية في حلقة قادمة واخيرة ولكن

نقول ختاماً

كان الله في عونكم يا إعلاميين العراق وكان الله في عون صاحبنا وليسمع إعلاميي  السلم كفاح الابطال

عمّار توّك

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. شكراً لك على هذه المقالة … نقلت لنا واقع مؤلم في العراق وما هذا المصور إلا جزء يسير مما يعانيه واقع المجتمع العراقي

    في انتظار الحلقة القادمة

  2. حقد الامريكان في ضرب الإعلاميين اعدم لنا طارق الايوب وسجن تيسير علوني واغلق مكاتب الجزيرة وهددها بالقصف في قطر

    كل هذه مؤشرات على ان هناك صراع بين الاعلام الامريكي وبين الاعلام العربي الحر

  3. خالد علالي : اولا اشكرك بربط موضوعي باعلاميين بقوا اسودا في تاريخ الاعلام العراقي … وصحيح ماذكرته فهناك صراع بين الاعلام الامريكي والاعلام العربي ولكن هناك اضافة اضافتها امريكا على اعلامنا بوجود قناة الحرة التي تطبطب للإعلام الامريكي والرئاسة الامريكية بكل سفور وعلانية

    عمّار توّك

  4. اشكر لك طرحك لهذا الموضوع أخي الكريم عمار

    مدونتك هذه نقلت لنا صورة مما يحدث في أرض العراق من انتهاكات لحقوق الانسان العراقي

    ولا يسعنا غير الدعاء بالصبر لاخواننا في العراق

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.