مقالات صحفية

سمعة التعليم

أصبح التعليم من أهم الأساسات التي تبنى عليها المجتمعات، فبقيمة العلم تتفاخر الشعوب بنقل المعرفة وغرس أسمى القيم الأخلاقية لدى أجيال من الأبناء والبنات، وبهذه الركيزة تتنافس المجتمعات لأعلى مستويات المنافسة في نقل الأساليب والوسائل من تقدم لآخر، إلا أن هناك صوراً عديدة تتناقل على وسائل التواصل الاجتماعي في عالمنا العربي بالأخص، تعرض سلوكيات خاطئة تمارس من قبل الكادر التربوي بالمدارس والجامعات، قد تكون هذه ممارسات بسيطة وقليلة ولكنها تؤثر في تعميم صورة ذهنية ونظرة ما، لأن التعليم بات الآن وسيلة تجارية أكثر من قيمته في ارتقاء الأوطان فمن أين بدأت المشكلة يا ترى؟

تأتي اللحظة التي يتم فيها توثيق مقطع ما عن طريق الجوال، يظن الذي صور أن الفيديو لا يتعدى قائمة أصدقائه ومعارفه ولكن الأمر يتجاوز حدود ذلك، ففي وقت يطالب فيه بحظر الهواتف الجوالة للحفاظ على الخصوصية في بعض الأماكن التعليمية، إلا أنه باتت الحاجة لتكريس القيم الأخلاقية والمبادئ والسلوكيات لدى الكثير من الطلبة والاستفادة من ايجابيات الاعلام الاجتماعي في رفع مستوى التعليم، فما عاشته أجيال سابقة عن الأجيال الحالية لا يختلف قيمة ولكنه اختلف مضموناً بسبب التطور العلمي الذي نشهده ودخول التقنية في التعليم، فمن خلال الواقع المعزز مثلاً يستطيع الطالب عبر الجوال التمكن من استعراض فيديوهات يراها وتحاكي حواسا جديدة فتتكرس المعلومة وتتثبت لديه، بدلاً من جعل الهاتف مجرد وسيلة تسلية أو مضيعة وقت خلال الحصص أو المواد المملة بالنسبة لهم بسبب عدم التفاعل وتطبيق وسائل التعليم النشط الذي يعتمد على أنشطة حركية ومشاركة جماعية من الطلبة.. اليوم التطور التقني يجعلنا نستفيد من إعادة الثقة بين المعلم والطالب، وبين الأسرة والمؤسسة التعليمية ولنجعل من كل من يروج مقاطع تسييء للمستوى التربوي والتعليمي خطوطاً حمراء يحاسب عليها القانون، ولنجعل ما نسوق له في منصات التواصل الاجتماعي ما يدعو للتأثير الإيجابي التي تزيد من سمعة التعليم على مواقع الانترنت المختلفة وتجعل من ذلك فرصة للارتقاء للأفضل.

لقراءة المقال

 

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.