ga('send', 'pageview');
مقالات صحفية

سلوكياتنا بالإعلام الاجتماعي

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الاجتماعي

ammar_mohammedأصبح من أخطر الجرائم الإعلامية والاجتماعية ويسمى بالاستهداف السلوكي وذلك للأثر الذي تحدثه على حياة الأشخاص من تلويث لسمعة حياتهم الثقافية والاجتماعية والنفسية، يأتي هذا السلوك العدواني من ضعفاء النفس ممن يلحقون الضرر المادي والمعنوي بسبب ضعف الرقابة الدينية والقانونية وكذلك توجه البعض للاسترزاق من وراء التشهير والتنديد بالنيل بحياة الناس والإضرار بهم ، فالغموض في التعامل مع العديد من الأسماء المستعارة التي لا تكشف ماهيتها وتقوم بعدة أدوار في المجتمع الرقمي الافتراضي ويتنقل بينها والتفاعلات التي يقوم بها والعلاقات التي ينشأها ، واختراق الخصوصية في إفشاء أسرار الآخرين ، والإدمان والعزلة الاجتماعية التي أغرت البعض في الدخول لمواقع التواصل الاجتماعي بدون هدف محدد فتهدر الطاقات والوقت بدون قيمة ومعنى يذكر.

الاستهداف السلوكي أكثر أشكال العنف والعدوان ويمارس ضد الأفراد بشكل متكرر ويومي ، هناك من يتفنن في استثارة عواطف الآخرين وزيادة مشاعر الغضب لديهم  بشكل مباشر ، كما يحتاج الأمر لمعرفة نوايا من يقف حول من يستهدف السلوكيات والاخلاقيات ولا يمكن لمجتمع أن ينهض دون ضبط للتعاملات الرقمية بين من يمثل هذه المجتمعات.

لذا يجب أن نهتم بفئة الشباب ونرعاهم من خطر مواقع التواصل الاجتماعي عبر وضع خطط هادفة في المدارس للاستفادة من هذه المواقع خير استفادة ، كما تلعب الأسرة في دورها بالحرص على توظيف التقنية والاعتماد على الحوار والمناقشة وتوفير البدائل ضمن حياتنا اليومية مع الأبناء ، ونوصي بعمل دراسات حول آثار مواقع التواصل الاجتماعي على الجانب النفسي والاجتماعي للأفراد بشكل مستمر حتى يتم مراقبة هذه النتائج والاستفادة من تقليل مضارها تدريجياً.

لقراءة المقالة:

اظهر المزيد

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق