مقالات صحفية

رابطة مزعجون ونفتخر

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammedخلال النصف الأول من عام 2013 ارتفعت نسبة المحتوى المزعج spam content في مواقع التواصل الإجتماعي إلى 355 % عن السابق وتوسع الأمر بسبب ظهور تطبيقات المحتوى المزعج التي تصل نسبتها 5 % من كل التطبيقات حيث تقوم بالرد التلقائي على المستخدمين اعتماداً على فهم المحتوى بشكل ذكي على حسب نوعية المحتوى وتمتلك 20 % من الشركات المالكة للإعلام الإجتماعي هذه النوعية من التطبيقات، ومثال على ذلك أن تصل لك رسائل من نوع أعجبتني مقالتك أو مذهل رائعة تغريدتك وغيرها من النصوص التلقائية هي ما نعنيه بالرسائل المزعجة خصوصاً لو لم يكن هناك تطابق بين المحتوى وبين الرد، أو كان الحساب الذي يرد عليك عدد تغريداته بسيطة ولا يوجد من يتابعهم في الغالب.
ومن تقديرات أجريت كانت نسبة إرسال الحسابات المزعجة ما يقارب 23 محتوى في المتوسط، و%15 من المحتوى يكون إما روابط مزعجة أو مواقع إباحية أو محتوى مزعجا ويحتل موقع الفيس بوك النسبة الأعلى بأربعة أضعاف المواقع الأخرى يليه اليوتيوب وبعدها المواقع الأخرى المختلفة ومثال ذلك رسائل كثيرة تصل لي بشكل يومي من أشخاص مجهولين على الفيس بوك يطلبون التعارف وهم ليسوا بقائمة أصدقائي ولا يعرفونني بشكل شخصي وأغلبهم يستخدمون صور وأسماء لشخصيات وهمية والهدف منها انتهاك الخصوصية والحصول على معلومات يتم بيعها عبر شبكة الإنترنت.
ولتقريب الصورة أكثر إليكم أمثلة قمت بمعاينتها خلال تواجدي في تويتر فوجدت أن هناك تكراراً لعدد لا محدود من المحتوى ومن شخصيات وهمية تستخدم أسماء لا وجود لها فتنسخ المحتوى أو تقوم بإعادة نشره والخطورة في ذلك أن الرأي العام على الإنترنت يتغير بسبب مثل هذه الحسابات أي أنه لو كان هناك موضوع إيجابي فبإمكان هذه الحسابات عكس الصورة فيبنى ذلك على المجتمع المرتبط بهذا الموضوع وقد يكون محوراً للرأي العام المحلي أو الدولي.
إننا في عالم صغير أبعاده واسعة، وحتى نحكم على الأمور علينا مراعاة من يتحكم بكتاباتنا ويحدد مواقف قد لا ترتبط بمجتمعنا أو أمتنا بصلة، يجني الكثيرون أموالاً طائلة تجاه المعلومات التي يحصلون عليها بمجرد تطبيقات لا تكلف شيئاً والمهم أن نعي ما يصل لنا بفحصه قبل نشره ونشر التوعية في ما بيننا، احذروا رابطة مزعجون ونفتخر قادمون.

 لقراءة المقال  بموقع صحيفة الشرق القطرية

 

article49

 

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.