دورة الشبكات الاجتماعية ضمن برنامج أصنع مهارة في ٣٠ يوم

الشاب الخليجي غير ملتزم بأدوات وفنون الفيسبوك وتويتر

أكد المدرب القطري عمار محمد خلال دورة تدريبية قدمها بعنوان «استخدام الشبكات الاجتماعية» أن الشاب الخليجي عموما غير ملتزم بأدوات وفنون التواصل في الشبكات الاجتماعية، مرجعا ذلك إلى عدم إلمامه التام بأنواع هذه الشبكات لكونه مقتصرا على موقع أو اثنين، ومشيرا في الوقت نفسه إلى أن الشاب في الخليج غير منتج وإنما يغلب عليه الاستهلاك في هذه الشبكات، وأن نسبة إنتاجه لا تتجاوز 2 في المائة في هذه الشبكات.
جاء ذلك خلال الدورة التي قدمها عمار في لجنة التنمية الاجتماعية في حي الروضة في الدمام ضمن فعاليات برنامج «اصنع مهارة « والتي استمرت مدة يومين وحضرها اكثر من 30 متدرب.
وأكد عمار  أنه لا بد من تفعيل الجانب العلمي من هذه الشبكات، والتعريف بالاستخدام الأمثل لهذه المواقع، حيث إن الاهتمام الحاصل الآن هو الاهتمام بموقع او اثنين حيث ان هناك شبكات عامه وشبكات متخصصه وهذا الشي غير معروف لدينا في العالم العربي واكد على اهمية وجود فرصة للشباب من اجل التعرف على الجانب النظري بشكل كبير وعدم التركيز على موضوع المبادرات والتجارب لمعرفة الاساس الذي ينطلق منها ولا ياخذ الموضوع كشهره لانها مراحل متتابعه لتحقيق الثقه في عالم افتراضي مثل الشبكات الاجتماعية .‎

الانتقال من الاستهلاك إلى الإنتاج
‎وركز الخالد على انتقال الشخص من كونه مستهلك لهذه المواقع الى منتج واصفا التميز في الخليج بالسطحي حيث ان لدينا اكثر من مليار شخص حيث ان المبادرين لخلق مشاريع هم واحد او اثنين من عين الف شخص مشددا على دور الجامعات التي تركز على الاستهلاك لاستهلاك وليس لاستهلاك لانتاج وهذا امر يشكل عقبة امام الفرد وانتاجيته في المجتمع حيث ان المتواصلين في الفيس بلغ عددهم لاكثر من 628 مليون مستخدم ولكي نتميز في هذه الارقام يجب ان نفهم الاستراتيجيات المستخدمه في هذه المواقع وان نضع خططا واهدافا ما يجعلنا اكثر وعي لاستخدام هذه المواقع وفهم الادوات والتقنية والمشاركة الامثل وهذه هي اهم الجوانب التي يجب ان يتبعها كل مشارك بشكل صحيح وتطبيق بعض المهارات و الوصول الى صنع مهاره مع اختلاف مصادر الاعلام الجديد المستمرة.

‎وقال المدير التنفيذي للبرنامج نايف الهاجري بان هذه الدورة اختيرت ضمن الدورات الهامه التي يجب ان تقدم في “اصنع مهارة “لما لها من اهمية نعيشها في عصر الانترنت والفيس بوك وهذا ما يجعل المتدرب في معرفة تامه لما يحصل حوله وبالتالي يتعرف على العالم بشكل صحيح من خلال هذه المواقع والاستفادة من ما يقدمه المدرب بشكل مباشر .

نهاية الخبر

الخبر من البلاد والأحساء الإلكترونية بتصرف مني 🙂 جمعت فيه خبرين بخبر واحد

المصدر:صحيفة البلاد – ٢ يوليو ٢٠١١

المصدر: جريدة المدينة- ٣ يوليو ٢٠١١

صحيفة الأحساء الإلكترونية

صحيفة اركان

صحيفة شمس

تعليق وتوضيح :

العنوان الفرعي لا صحة له في مضمون الدورة ، كل ما قيل أن الشباب الخليجي يجب أن ينتقل من ثقافة الإستهلاك إلى ثقافة الإنتاج ، وليس بالنظرة السوداوية التي لا احب استخدامها في التدريب أو في معايير حياتنا ، في مجتمعنا الخليجي هناك أنتاج مؤثر ولكن الأمر يتطلب لزيادة المبادرات التي تهتم بالإنتاج وكذلك بقوة مضمونه ومحتواه.

عن الكاتب
عمار محمد ، كاتب في صحيفة الشرق القطرية ويكتب في الإعلام الإجتماعي ، خبير ومدرب بمجال الإعلام الإجتماعي وقد عمل في قناة الجزيرة بقسم الإعلام الجديد سابقاً في إدارة عدة مشاريع إعلامية تقنية، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator
  1. كايرو دراما رد

    وفقكم الله لما فيه التنمية و الخير و التقدم

  2. عبدالله فخرو رد

    يعني شلون غير ملتزم وغير منتج ومستهلك ؟ هل المطلوب ان احنا نقعد نصمم ونخترع في السويعات التي نقضيها على التويتر او الفيسبوك ؟

    اجزم بأن شباب الخليج كباقي شباب العالم في هذا الأمر كل ما هنالك بأنهم يملكون مراكز متخصصة وجمعيات تحتوى وتشجع الشباب للدخول واستخدام تلك الامور بشكل اكثر تخصصي ..

    هل لك ان تعطينا فكرة عن الشبكات التخصصية والشبكات العامة التي تحدثت عنها ؟

اترك رد