ga('send', 'pageview');
مقالات صحفية

تحقق من محتواك

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الاجتماعي

ammar_mohammedربما تمر الكثير من الصور والفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي التي تجعلنا نشك للحظة أنها حقيقة، لذا أصبحت قنوات الأخبار توظف فريق عمل للتحقق من صحة هذه المواد (News Validation and verifcation) باستخدام العديد من المهارات التقنية والتحريرية قبل نشرها خصوصاً أننا في وقت سيل الأخبار وتدفقها من المستخدمين (user generated content)

ولذا أصبح الصحفي يتأكد حتى من السياق والرواية التي أسندت في القصة الصحفية وهنا نأتي لبعض الطرق للتحقق من المحتوى.

١- راجع دائماً جودة المحتوى المقدم لك من دقة الصورة وكذلك الصوت ، غالباً معظم المواد المفبركة جودتها بسيطة.

٢- تأكد من ملابس الأشخاص الذي تم تصويرهم قد يساعدك ذلك على معرفة فصل التصوير كالملابس الشتوية التي تدل على الشتاء.

٣- يتم دراسة الخلفية المحيطة بالفيديو أو الصورة ويتم الاستعانة بمواقع مثل google images وموقع tineye لمعرفة أوقات التقاط الصور

٣- البحث عن المستخدم أو صاحب المحتوى ، هل هو شخص موثوق؟ هل لديه خبرة في المجال الصحفي؟

٤- البحث عن نفس القصة من مصادر أخرى ، فدائماً في العمل الصحفي نبحث عن تكرار القصة بنفس الوقت وبنفس المضمون وقد يكون ذلك غير صحيح.

٥- حاول دائماً أن تطلب من المستخدم معلومات عن حقوق المحتوى ، قد يوقعك استخدامك لمحتوى لا يملكه إلى المسائلة القانونية.

٦- بعض المحللين يقتنعون بصحة المحتوى لو كان معه صوت من اختبار اللهجة أو اللغة ومنها يتم الوصول لصحة الخبر وعدمه.

٧-بعض الأحيان يساعد ظهور وسائل المواصلات على معرفة ظروف المنطقة التي التقط بها الفيديو أو الصورة.

ختاماً: مواقع التواصل الاجتماعي والتقنية تطورت بشكل كبير، حتى لا تقع بالخطأ أحذر قبل أن تنشر.

لقراءة المقالة

اظهر المزيد

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. نعم ياصديقي لقد صار الأنترنت يعج بالغث . و الناس لا تستحي من النسخ و اللصق و أغلبهم لا يذكر المصادر. و لم تنجوا من هذه الظاهرة حتى المواقع العلمية و التقنية التي من المفروض أن كتابها تعلموا في و سط اكاديمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق