موضوعات عامة

بين تلفظ الحب ومعايشته

سئل أحد الحكماء يوماً: ماهو الفرق بين من يتلفظ بالحُب ومن يعيشه ؟

قال الحكيم سترون الآن.

دعى الحكيم ممن طلبوا سؤاله إلى وليمة، وبدأ بالذين لم تتجاوز كلمة المحبة شفاههم ولم ينزلوها بعد إلى قلوبهم ، وجلس إلى المائدة، وهم جلسوا بعده ، ثم أحضر الحساء وسكبه لهم ، وأحضر لكل واحد منهم ملعقة بطول متر !

واشترط عليهم أن يحتسوه بهذه الملعقة العجيبة !

حاولوا جاهدين لكنهم لم يفلحوا ، فكل واحد منهم لم يقدر أن يوصل الحساء إلى فمه دون أن يسكبه على الأرض !!

وقاموا جائعين في ذلك اليوم ..

حسنا ، قال الحكيم والآن انظروا !

ودعا الذين يحملون الحُب داخل قلوبهم إلى نفس المائدة ، فأقبلوا والنور يتلألأ على وجوهمم الوضيئة ، وقدم إليهم نفس الملاعق الطويلة !

فأخذ كلّ واحد منهم ملعقته وملأها بالحساء ثم مدّها إلى جاره الذي بجانبه ،
وبذلك شبعوا جميعهم ثم حمدوا الله وقاموا شبعانين ..

وقف الحكيم : وقال في الجمع حكمته والتي عايشوها عن قرب :

“من يفكر في مائدة الحياة بأن يُشبِع نفسه فقط فسيبقى جائعاً ، ومن يفكر أن يشبع أخاه فسيشبع الإثنان معاً “

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. .

    صحيح ليس الشخص آن يعيش
    لنفسه ، ف جميل جداً مبادلة مشاعرنا 
    مع آلاخرين بالحب يجمعنا ونتشارك 
    معهم ..
    وآتمنى آلحقيقه آن الانسان يعرف
    معنى الحب آلحقيقي هي مشاركه
    ومبادله  آلمشاعر والاحاسيس مابين
     الاخرين ولا يكون بالكلام فقط بل 
    بالمشاركه مع الاخرين وبالفعل ..

    قصه رائعه آستاذ عمار ..  

    .

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.