مقالات صحفيةإعلام

بيني وبينكم حكاية العجوز

نشرت بصحيفة الشرق القطرية بتاريخ ٢٦ فبراير ٢٠١٣

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammed

على امتداد الخليج العربي كانت روحي معلقة فوق سماء تعكس لون الماء الأزرق الذي اخذ يصاحبها ولمعان الصحراء الذي لا يكاد يفارق اطلالة نافذتي والفكرة أنها آخر ما سأراه من ملامح دول الخليج التي مرت بها طائرتنا المتجهة لبرشلونة
مرورا بفرانكفورت، قطعت أفكاري تلك العجوز الـتي تجلس بجواري وتطلب إذنا بالتعرف وبعد مقدمة بسيطة عني أخذت دورها بسرد لفكرة رحلتها وما أخذته من نظرة سوداوية بعدما شاهدت فيلم آرجو الذي يحكي قصة انقاذ ستة دبلوماسيين أمريكيين من إيران بعد اندلاع الثورة في ١٩٧٩ فأسقطت العجوز كل مشاهد الفيلم على عالمنا العربي كيف نفكر ونكون أتباعاً لكل ما يدور حولنا، لم أتطرق لكسر الحجج بأخرى ولكن كان واضحا انه لا يوجد لدي فيلم في ذهني يستطيع عكس الفكرة ويسرد الأفكار عن واقعنا، أدركت أنه لن تصل الصورة واضحة كما تستحق بسماعها شفوياً من الافواه، أفلامنا العربية على متن الطائرة هي فكاهة أو تسلية ولا يوجد فيها عمق فهم مجتمعاتنا وثقافتنا، انقطع الحوار بعدما قلت جملة انكم ستصلون لفهمنا حينما تحسنون زاوية فهمنا ومعرفة واقعنا من الداخل وليس كما يشرحه إعلامكم.

عدت لنفسي من الداخل وأخذت اسأل هل ستبذل الجهود لتهيئة حوار حقيقي بيننا وبينهم فكل الوسائل متاحة لذلك، دور السينما التي تمدد لها الأرقام بتوسعتها وعالم التواصل الاجتماعي والذي أخذناه على محمل التسلية احيانا وفي الثورات معينا ولكن لم نستطع عرض هويتنا بلغتهم ولا هم أجادوا فهم لغتنا ليعرفوا ما نشاركه بحساباتنا بتلك المواقع الاجتماعية، عادت العجوز لتقطع الأفكار وتسألني عن الآيباد الذي احمله في يدي لأكتب هذه السطور حتى لا أنساها قائلة: أنتم لم توظفوا التقنية لنفهمكم، الأجهزة التي في متناول يدكم من صنعنا ولكن هل فكرتم بان توظفوا كل ما بها؟ لم اتحمس للفكرة بقدر ما سجلت الحوار وطلبت منها أن تتوقف عن المقاطعة قليلا لعلني استطيع الاجابة عن سؤال ماذا ينقصنا لأن نعبر فضاءهم؟ وجدت أن الإجابات انحصرت في جمل كثيرة، اننا اعتدنا الهزيمة هزيمتين هزيمة عدم تكرار المحاولة وهزيمة فقدنا الأمل في اي خطوة كانت ولو حدثت لاسميناها محض صدفة او ان أيادي خارجية ساعدت لتحقيق ذلك، قلت للعجوز: شكرا لك على حوارك عرفت الداء والدواء ولعلك تلتقين بشباب مثلي ينقل لك صورة عالمنا بفيلم او تغريدة ستصلك ولاجيالك لأننا كنا لا ندرك مشكلة وصولنا لكم والآن فضاء المعلومات من عالمنا وعالمهم متاح لكم، هبطت الطائرة لبرشلونة بسلام.

لقراءة المقال بموقع صحيفة الشرق القطرية

article17

 

 

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق