مقالات صحفية

انطلاق رواق

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammed

كنت في أحد المقاهي منتظراً سامي الحصين والذي قدم من السعودية ليحدثني عن مشروعه مع فؤاد الفرحان وهما شابين سعوديين لهما اهتمام بمجال التقنية وتطويرها، كان اللقاء لتوصيل فكرة رواق والتي عرفت أنها منصة عربية للتعليم المفتوح عبر الإنترنت وتهدف لنشر المعرفة عن طريق تقديم مواد أكاديمية مجانية وباللغة العربية ، والفكرة تكاد تكون أشبه بخان أكاديمي الجامعة التي اطلقها سلمان خان لتدريس ابنة عمه ناديا الرياضيات باستخدام مفكرة الكترونية على موقع ياهو ووصلت عدد المحاضرات في هذه الأكاديمية ل٣٦٠٠ محاضرة حتى الآن.

نعود لرواق وفكرتها ، حيث أعجبتني الفكرة أكثر من الشوكلاته الساخنة التي كانت تنتصف طاولتنا ، الأفكار أصبحت تتوالى علي وأنا أكتبها لتقديم أول محاضرات تتحدث عن الإعلام الإجتماعي على الإنترنت وباللغة العربية ، وفعلاً انهيت الاجتماع وبدأت بالتحضير لأجمع فكرة تسجيل ١٢ أسبوع متواصل لتقديم مدخل للإعلام الإجتماعي وفكرته وكيفية نشأة المواقع وكيف نتعرف على الأخلاقيات والقيم من خلال هذه المواقع واختتمت المحاضرات بمستقبل هذه المواقع ، وبعد التسجيل انطلقت المواد على الإنترنت ليصل عدد المسجلين لأكثر من ٣٠٠٠ طالب أتواصل معهم على الإنترنت فقط ، وكوني المحاضر الأصغر من بين الأكاديميين، فإنني حرصت أن تكون انطلاقتي من جانب أكاديمي ثم من جانب عملي ليستفيد الطلبة في كلا الجانبين ، واختتمنا التجربة بامتحان يحوي ٣٠ سؤالاً تم الانتهاء من حلهم لفترة استمرت ٧٢ ساعة وللطالب مطلق الحرية في اكمال الاختبار بالوقت الذي يناسبه.

ما الاختلاف بين رواق وبين مؤسساتنا التعليمية ؟ الطلبة انفسهم اصبحوا يسألونني متى موعد الامتحان ؟ المبادرة كانت من الطلبة في تلخيص المقرر بل في التواصل بينهم وبين أشخاص لم يعرفونهم قط عبر مجموعات الفيس بوك والأيميل ، طلبة آخرين أختاروا مكاناً لأن يلتقوا به ليذاكروا للامتحان النهائي ، هي تلك قوة المعرفة التي جعلت منصة رواق تنطلق الآن بأكثر من 15مادة مختلفة وكتبت عنها وول ستريت جورنال باعتبارها منبراً يطور من عملية التعليم بعالمنا العربي.

الدخول لعالم التعليم الإلكتروني يميزه روح من تلتقي بهم ، توفر وقتاً لتتعلم الكثير في الوقت الذي يناسبك ووفق اهتماماتك واختيارك ، ولذا فرق الكثير في النتائج التي وصلنا لها عبر تعليم عربي مفتوح ، هنا المتحكم الأول في التعليم الرغبة وليست الرهبة من المعلم ، وكلما تسعى للمعرفة أكثر كلما أرتقيت للأفضل ولعلها تجربة جميلة أن نوثقها مع بداية العام وأن نقول أننا نستغل الإنترنت بشيء مفيد عبر شبكة معرفية وجمع الخبرات وتطوير الذات باستخدام التقنية المتطورة.

 

 لقراءة المقال  بموقع صحيفة الشرق القطرية

article62

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كانت تجربة رواق مميزة جدا بالنسبة لي لسبب مهم جدا لطالما قرأت الصحف والمجلات وسمعت المذياع وشاهدت التلفزيون وتصفحت الإنترنت وتواصلت مع الأصدقاء لكن بنقرر الإعلام الإجتماعي تعلمت الكثير

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.