مقالات صحفية

الراقصون على جراح الوطن

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammed

سئل الفيلسوف اليوناني ديوجين الكلبي، ماذا يصنع بمصباحه؟ وكان يدور به في بياض النهار قال: أفتش عن إنسان؟ عن ماذا تبحث أيها الفيلسوف في وضح النهار لم تجد إنساناً؟ وأي نوع من الإنس الذي تبحث عنه؟ ، تذكرت سؤالك حينما سمعت عن انفجار خزان الغاز بأحد مطاعم محطة البترول قرب مجمع اللاندمارك يوم الخميس الماضي ٢٧ فبراير ، انفجار مدو، وأرواح ذهبت إلى بارئها ومصابون نقلوا للمستشفى ، بينما الفرق الأمنية متواجدة لأداء عملها، وفي اللحظة نفسها هناك مواقف حدثت بعيداً عن الانفجار وتحديداً بتويتر ، فكنا نبحث عن من ينقل المعلومة وهو من بيننا وعلى أرضنا، حتى دخلت بيننا صفوف الفضوليين الذين وجهوا أيادي التهم على طريقة نظرية المؤامرة الكبرى ، حتى الشامتون يا قطر أصبحوا يضحكون بتلك اللحظة ، تتحرك أياديهم ، ولتلتقط صورهم المهزوزة كما هي سمعتهم ، وعلى قنواتهم الرسمية أصبح خبر حزننا فرحاً لهم ، بل وثقوا تلك اللحظة بتوزيع الحلويات والسخرية، لأن همها أن تغرس أنيابها في نقاء روحك يا قطر فتغتال منها كل زروع الحب والخير والوفاء والإنسانية! ولكنهم حاولوا وعادوا خائبين.

مجتمعنا تحول من مجتمع استهلاكي مهتم بشؤونه إلى مجتمع تفاعلي يناقش كل أموره ، لكن الدخلاء تجاوزوا حدود النقاش ليتحدثوا دون حدود الأدب والهوية ليجبروا الآخرين على الإقتناع برأيهم رغم فقدهم الخُلُق بعدما اختفت هويتهم بأسماء مستعارة على تويتر، لذا فتعامل مستخدمي تويتر كان خاطئاً بإنشاء وسم لتوثيق الحدث بكونه “إنفجار_اللاند” فاعتقد الكثير أن الانفجار حدث بالمجمع لذا كان عدد من شاركوا بهذا الوسم حتى يوم أمس ٢٥٠٠ تغريدة ، ووصل انتشارها لأكثر من مليون قارئ ، والصحيح أن يكتب “انفجار_غاز_في_محطة_لاندمارك” حيث شاركت فيه ١٣ ألف تغريدة ووصل عدد قرائه لأكثر من ٤٧ ألف قارئ وهو الوسم الصحيح في نقل الخبر ، وهناك وسم آخر “انفجار_غاز_في_محطة_اللاندمارك” وصلت تغريداته لـ ٩١ تغريدة ولذا لم ينتشر، وأشيد هنا بتعامل وزارة الداخلية القطرية في بث شفافية المعلومات بأنها قضت على الشائعات وخيبت آمال مروجيها حتى ألجمت ألسنتهم بالصمت ، شكراً للداخلية ورجالها وحساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي والشكر لله أولاً وأخيراً وللشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية على تواجده ومتابعته مع فرق العمل ، أما الشامتون فأقول لكم كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع ، رحم الله أرواح من فقدوا بالحادث وإن شاء الله تكون آخر الأحزان يا قطر.

 لقراءة المقال  بموقع صحيفة الشرق القطرية

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.