مقالات صحفية

اعرف جمهورك

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammedأثناء تصفحي اليومي للإنترنت، جاءت في بالي فكرة تجميع طريقة تسهل علينا عملية قراءة أرقام مستخدمي المواقع الاجتماعية، خصوصاً أن الأرقام ترتفع شيئاً فشيئاً، جمعت أفكاري المتناثرة هنا وأعرضها بعدة أمور تساعدك على فهم كل موقع والعوامل المؤثرة على زيادة أو قلة المستخدمين.

يأتي عامل معرفة نوعية الجمهور بمثابة الفرصة لاكتشاف العمر والجنس الخاص بالمستخدمين فيسهل فهم مدى الحاجة للتواصل معه وفهم ما يجب أن يشاركه وكذلك الأوقات التي يتواجد فيها، لو فهمنا الجمهور بشكل صحيح لقدرنا على التواصل معه بشكل ناجح واختيار القناة المناسبة لذلك كإعلانات محركات البحث أو إعلانات المواقع الاجتماعية وكل ذلك يعتمد على نوعية وطبيعة الجمهور، أضف لذلك طبيعة الموضوعات المتداولة في تلك المواقع عن غيرها وطريقة عرض الموضوعات، هل يساعدك الموقع لاستخدام الصور والفيديو والصوت والألوان التوضيحية حتى تتم عملية الجذب بشكل نسميه التصاق العين في الموقع مما يدفع القارئ على مواصلة القراءة.

بالوقت نفسه تتحكم سرعة الاتصال بالبلد  في إمكانية رفع المحتوى ومشاركته من عدمه، وهذا الأمر دفع الكثير من الشبكات الاجتماعية على التكيف لاستقطاب متصفحي الإنترنت البطئ أو المحدود بأن فتحت مواقع لا تتوافر فيها الصور بقدر المعلومة كشركة فيس بوك التي فتحت خدمة facebook zero، أما رواج الأجهزة التقنية بكافة أنواعها تدفع الكثير من المؤسسات والشركات الى ضرورة تواجدها بموقع دون الآخر أو تحرص على تواجد تطبيقاتها في أشهر الأجهزة التقنية استخدامها لجمهورها المستهدف، ولعل المقولة التي أرددها كثيراً أن الإعلام الاجتماعي هو عن الناس وبمحتوى قوي ويبني محادثات لا محدودة من أجل بقاء العلاقات بشكل مستمر.

وفي السياق ذاته أصبحت طريقة تفاعل الناس مع التكنولوجيا ومدى عدم وجود الأمية التقنية تدفع الناس للتفاعل أو عدم التفاعل، فالكثير من المجتمعات على مستوى العالم لا زالت تعاني من عدم دخول الانترنت لها، خصوصاً المناطق الفقيرة أو تلك التي تعاني من الدخل المحدود، بينما بالكثير من الدراسات يشار لدول الخليج العربي أنها تقدمت على الكثير من الدول نظراً لعدم وجود أمية تقنية والاستهلاك المتصاعد في تملك الأجهزة التكنولوجية، مما يدفعنا لأن ندرس عامل فهم الوقت المناسب لنشر الرسالة والمحتوى كمؤسسات أو أفراد على هذه المواقع الاجتماعية، وكيفية تسويق المنتجات والأفكار ولعل الفكرة بالأساس لا تكمن في التواجد بالمواقع الإجتماعية بقدر جودة المحتوى المقدم ورضى الجمهور عن ذلك، طور امكانياتك المحدودة بمعرفتك لجمهورك.

لقراءة المقال بموقع صحيفة الشرق القطرية

article55

الوسوم

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.