مقالات صحفية

استمع أولاً

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammed

كثير ما نقرأ عن فن الاستماع عند العرب ، مقولة “تعلم حسن الاستماع قبل ان تتعلم حسن الكلام “ كانت حاضرة بيننا اليوم في مواقع التواصل الإجتماعي ، ولو علم العرب النقلة النوعية بتواصلنا لأعتبروها من الجاهلية الجديدة لأنها أبعدت الحوار عن مطلبه الأساسي وهو الاستماع للآخرين ، لعل بعضنا يتسائل ما القيمة التي تلجأ لها أكبر الشركات والمؤسسات وحتى الشخصيات بالتواجد وقطع الكثير من الوقت والمال للتواصل مع الآخرين ، إنهم يبحثون عن من يقويهم وينتقدهم نقداً بناءً حتى يحسن من مستوى سمعتهم ويطور من كفاءتهم للأفضل ولن يتأتي ذلك إلا من فن الاستماع ، ونقصد بذلك الرصد الإلكتروني لما يتم التحدث عنه باسم المؤسسة أو بكلمات مرادفة وهي الخطوة الأولى لمعرفة تقييم المؤسسات والشركات التي يتحدث عنها الآخرين وتحليل ماذا وأين ومتى قيل ذلك ومبررات كل مستخدم ، وتلجأ بعض الشركات للتحليل البشري حتى تضمن أعلى مستوى من النتائج التي لها ارتباط بالواقع.

وتنقسم مقاييس الرصد إلى ثلاثة أنواع مهمة

 

أولاً : *مقاييس الكمية أو Quantitative metrics*

 

*والتي تعتمد بشكل مباشر على الحجم من ناحية عدد المحتوى وكذلك البرامج المستخدمة والضغطات على الروابط ومعرفة زيادة عدد المتابعين وعدد المستخدمين النشطاء واجمالي المتابعين بكل موقع،

 

أما ثانياً : *مقاييس النوعية أو Qualitative metrics *

 

*فهي تعتمد على تحليل العاطفة من ناحية تقييم المحتوى من كونه سلبي أو إيجابي ويعتمد ذلك على تقييمات منها هل الكلام سلبي أم إيجابي ؟ هل تم طرح الأمور بشكل محايد أم بشكل مبالغ به ، هل هناك تعليقات جيدة يمكن أن تحسن من مستوى المؤسسة ؟ هل هناك تعليقات رائعة تعطي نوع من الحماس لدى مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي؟

 

*أما المقياس الثالث فهو * ROI أو Return on investment*

 

*وهذا المفهوم يطرح بشكل أساسي عائدات الاستثمار حول الإعلانات التي تم قياس مدى نجاح القيمة المدفوعة لإعلانات مواقع التواصل الإجتماعي ومدى زيادة
المبيعات والتأثير على المتلقين للإعلان ، ويتم ذلك عن طريق بعض الحسابات التي يتم عملها مع القائمين على إدارة حسابات مواقع التواصل الإجتماعي قبل وبعد الحملة الإعلانية ، مثال : يتم صرف مبلغ 2700 دولار أمريكي ليتم مشاهدة الإعلان بعدد ١٠٠ ألف مشاهدة ، عائدات الإستثمار تقيس كم شخص ممن شاهدوا الإعلان قام بشراء المنتج أو قام بالتسجيل والإنضمام مع محتوى الإعلان.*

 

*إن التحدي الآن في مواقع التواصل الإجتماعي ليس مربوطاً بمدى فهم العاملين بمواقع التواصل الإجتماعي على إدارة الحسابات فحسب ، بل الاستماع والتحاور والرد على الجمهور .

 لقراءة المقال  بموقع صحيفة الشرق القطرية

Listen_First_Turning_Social_Media_Conversations_into_Business_Advantage_ammar_mohammed_article82

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.