ga('send', 'pageview');
مقالات صحفية

احكِ قصتك ليراها العالم

بقلم : عمار محمد – مدرب وخبير بالإعلام الإجتماعي

ammar_mohammed

انتشر خلال الفترة الماضية تطبيق Storehouse، الذي يحمل فكرة إبداعية في سرد القصص والمواقف بشكل مصور، سواء بالفيديو أو بالصور أو ما يعرف بـ Visual Storytelling والذي يتيح للمستخدمين تحويل الصور ومقاطع الفيديو إلى قصص مثيرة، مع إضافة النصوص وغيرها عليها، أيضاً تهتم تويتر به حيث إنه يجمع بين خصائص انستغرام وفاين في تطبيق واحد، ويعتبر التطبيق الفائز في جائزة شركة Apple لعام ٢٠١٤ لقدرته على بناء القصص الخاصة بالمستخدمين، سواء تم التقاطها بهاتفه الجوال، أم كانت مخزنة عليه، ويمتاز التطبيق بالقدرة على الإبداع في تكوين الصور ومشاركة قصص الآخرين من المستخدمين للتطبيق، كما يمكن للمستخدم نشر قصته ومتابعة الآخرين والإعجاب بمنشوراتهم أو إعادة نشرها ، ويوفر التطبيق طريقة سهلة للمستخدمين في توثيق الرحلات أو خلال الصور.

وتقييمي للتطبيق أنه يمكنك من توفير وقتك، سواء تم نشرها للجميع أو الحفاظ عليها كمسودة لتتم مشاهدتها لك حتى يتم بناؤها بشكلها الصحيح ، ولكن التطبيق لا يقدم الكثير من القوالب البسيطة للصور، بقدر ما هو محاولة ليكون بشكل مقارب للمدونات التي توثق اللحظات بطريقة سهلة ومبسطة ، وهنا الاختلاف بين التطبيق وبين أنستقرام وفاين ، كما أن كثرة التنبيهات التي يطلقها البرنامج مزعجة حتى لو تم إغلاقها في إعدادات البرنامج ، وقد تكون هناك مشاكل في ربط التطبيق مع النشر على مواقع التواصل الاجتماعي، كما لا يوجد معرف يمكنه الإشارة للمستخدمين مثل التطبيقات الاجتماعية الأخرى؛ لأن التطبيق يعتمد على المشاركة باسمك وليس بحساب مستخدم لك.

التطبيق الذي أراه عودة للتدوين المرئي بشكل جديد يضيف لنا آلية جديدة في المواضيع المتداولة والتفاعل على التطبيق يعطي إشارة الى أنه فرصة للأشخاص والمؤسسات باستخدامه بطريقة مثلى كما يحتاج إلى وعي باستغلال المدونين والمستخدمين لقصص نجاح تتم مشاركتها على التطبيق ، هي ذكريات ومواقف ستنقل على تطبيق يتعرف على أفكار عالمنا العربي، أفكار لا تستنسخ بعضها بقدر ما تصنع وترسم الواقع والمستقبل لمجتمعاتنا ، توثق سطوره وتنشر ما يراه من يقيم على أرضه وليسمع صوته لمن يتابعه لعل ذلك يغير واقعاً للأفضل، أو يؤرشف تاريخاً عجزت الكتب عن كتابة سطوره ، تطبيقات كثيرة ومتعددة نقدر أن نسهم في نجاحها وفشلها عن طريق التركيز على قيمنا وعلى محتوانا الذي نشاركه وعلى من نتابع ونتفاعل معه.

لقراءة المقال

http://www.al-sharq.com/news/details/327390#.VS0xOhOUeOl

اظهر المزيد

Ammar Mohammed

عمار محمد ، مستشار ومدرب بالتسويق الرقمي ، يعتبر الإعلام هوايته،تخصصه وعمله ، مترجم بموقع تويتر ومن أوائل المبادرين في تأسيس مبادرة تغريدات #socialmedia Expert / Speaker / writer / Consultant / Trainer / #twitter translator

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق